02 يوليوز 2022

مباحثات جديدة بين قطر و أفغانستان لبحث سبل تعزيز التعاون

مباحثات جديدة بين قطر و أفغانستان لبحث سبل تعزيز التعاون

أجرى وفد قطري مباحثات مع وفد عن حكومة تصريف الأعمال الأفغانية، أمس بالدوحة مباحثات تم خلالها مناقشة عدد من القضايا ، سبل تعزيز التعاون في عدة مجالات ، ومواصلة الدعم الاغاثي للشعب الأفغاني .

وأفادت وكالة الأنباء القطرية ، اليوم ، بأن الاجتماع الذي ترأسه عن الجانب القطري ، لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية، ومن الجانب الأفغاني، أمير خان متقي، القائم بأعمال وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال ، بحث أيضا فرص تقديم الدعم من الجانب القطري في مجالات التنمية ، والتمكين الاقتصادي للأفراد .

وشدد الطرفان ، وفق ذات المصدر ، على أهمية تعاون الدول الإسلامية ومساهمتها في الدعم التنموي والإغاثي للشعب الأفغاني ، لا سيما من خلال منظمة التعاون الإسلامي ، إلى جانب بحث سبل تطوير التعاون في مجال التعليم ، خاصة تأهيل المعلمين ، وتوفير فرص تعليمية للطلاب الأفغان من الجنسين ، في مجالات عدة منها اللغة العربية ، والتربية الإسلامية، والاقتصاد ، والزراعة ، وعلوم التكنولوجيا ، للإسهام في تأهيل أطر أفغانية متمكنة.

وأبدت المؤسسات القطرية المشاركة في الاجتماع خاصة وزارة التربية ، ومؤسسة التعليم فوق الجميع، وصندوق قطر للتنمية، وقطر الخيرية، والهلال الأحمر القطري، رغبتها في توفير الدعم التقني والمادي للقطاع التعليمي في أفغانستان، وللمجالين التنموي والإغاثي.

وكان وفد عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، قد التقى في وقت سابق بالدوحة بالوفد الأفغاني ، إذ تم التأكيد على أهمية تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة، والمساهمة في حشد الدعم الدولي لتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الأفغاني ، وتحسين الأوضاع الاقتصادية .

كما أكد وفد مجلس التعاون ، على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة للتحديات التي تواجه العمل الإنساني في أفغانستان، وتأمين قوافل الإغاثة العاملة في المجال الإنساني وتمكينها من إيصال المساعدات إلى مستحقيها ، معبرين عن مواقف المجلس الثابتة تجاه أفغانستان ، واحترام سيادتها واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها.

وأكد الوفد أيضا على ” عدم التدخل في شؤون أفغانستان الداخلية، وعلى أهمية تحقيق المصالحة الوطنية ، والوصول إلى حل سياسي توافقي يأخذ بعين الاعتبار مصالح جميع مكونات الشعب الأفغاني ، واحترام الحريات والحقوق الأساسية، بما فيها حق المرأة في العمل والتعليم، تحقيق ا لتطلعات الشعب الأفغاني”.

وأدان ممثلو مجلس التعاون الخليجي العمليات الإرهابية التي تتعرض لها أفغانستان ، وتستهدف المدنيين والمنشآت المدنية، مؤكدين على ” تضامن المجلس مع أفغانستان، لتعزيز الأمن والاستقرار في أراضيها “، معبرين في نفس الوقت ، عن القلق من أن تجد التنظيمات الإرهابية فرصة لممارسة أنشطتها ، ومهاجمة الدول الأخرى أو الإضرار بمصالحها انطلاقا من الأراضي الأفغانية.

كما أكدوا على أهمية أن تتولى سلطة الأمر الواقع في أفغانستان ” ضمان عدم استخدام الأراضي الأفغانية من قبل أي جماعة إرهابية، أو استغلالها لتصدير المخدرات إلى دول المنطقة، وأهمية الالتزام بقرارات الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي بهذا الشأن “.

وشدد اللقاء على أهمية استمرار التواصل لمناقشة قضايا تسهم في الحفاظ على أمن واستقرار أفغانستان ، وتلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب الأفغاني.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.