فرنسا تقرر رفع السرية عن أجزاء من أرشيف استعمارها للجزائر

فرنسا تقرر رفع السرية عن أجزاء من أرشيف استعمارها للجزائر

الحكومة الفرنسية تقرر رفع السرية عن أرشيف خاص بحرب الجزائر، قبل خمسة عشر عاما من الموعد المقرر سابقا.

ومن المتوقع أن تؤكد هذه الملفات استخدام القوات الفرنسية التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء عندما خاضت الجزائر حرب الاستقلال بين عامي 1954 و1962.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تسعى فيه فرنسا إلى نزع فتيل أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وتفجرت الأزمة بعد أن أدلى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بتصريحات هاجم فيها النظام الجزائري

و كانت وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشلو قد قالت في لقاء تلفزيوني : إن العلاقات مع الجزائر يجب أن يعاد بناؤها ولا يمكن أن تبنى إلا على الحقيقة .

وأضافت في لقاء مع تلفزيون “BFM” الفرنسي: “أريد هذه القضية، التي تقلق، وتفاقم المشكلة، والتي يستغلها مزورو التاريخ…لا يمكننا بناء قصة وطنية على كذبة”.

وردا على سؤال حول احتمال الكشف عن حوادث التعذيب في الأرشيف، قالت باشلو “من مصلحة البلاد الاعتراف بها. يجب ألا نخشى الحقيقة أبدًا. يجب أن نضعها في سياقها”.

وفي السابق، كان المؤرخون قادرون على طلب الوصول إلى هذه الوثائق، لكن الإجراءات كانت طويلة وغالبًا ما يرفض الطلب لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ومن غير المتوقع أن يشمل رفع السرية ملفات الجيش.

وقد جعل ماكرون من أولوياته التعامل ماضي بلده وإقامة علاقة جديدة مع المستعمرات السابقة.

واعترف ماكرون بمقتل نشطاء مناهضين للاستعمار على يد القوات الفرنسية خلال الحرب.

كما أدان ماكرون في أكتوبر/ تشرين الأول “جرائم لا مبرر لها” خلال حملة في عام 1961 ضد المتظاهرين الجزائريين المؤيدين للاستقلال في باريس، والتي قتلت خلالها الشرطة عشرات المتظاهرين وألقت بجثثهم في نهر السين .

المصدر : BBC


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.