01 دجنبر 2021

بريطانيا تدعو رعاياها إلى مغادرة إثيوبيا

 بريطانيا تدعو رعاياها إلى مغادرة إثيوبيا

دعت بريطانيا، اليوم الأربعاء، رعاياها إلى مغادرة إثيوبيا في أقرب وقت ممكن بسبب مخاطر اقتراب المعارك من العاصمة أديس أبابا.

وجاء في بيان لوزيرة شؤون إفريقيا، فيكي فورد أن “النزاع في إثيوبيا يشهد تدهورا سريعا”، مضيفة “في الأيام المقبلة، قد تقترب المعارك من أديس أبابا مما قد يحد بشكل كبير من الخيارات المتاحة للرعايا البريطانيين لمغادرة إثيوبيا”.

وأضافت الوزيرة، في البيان، “أحض كل الرعايا البريطانيين، أيا كانت ظروفهم، على المغادرة في حين لا تزال الرحلات الجوية التجارية متاحة و(المطار) مفتوحا”.

ومنذ التاسع من نونبر، تنصح بريطانيا رعاياها بمغادرة إثيوبيا بسبب اشتداد النزاع بين الحكومة والمتمردين.

وفي الوقت الحالي، يحذر مكتب الخارجية والكومنولث والتنمية من أن المعارك “يمكن أن تشهد تصعيدا وأن يتسع نطاقها سريعا”.

وأعفت لندن بشكل مؤقت الراغبين بمغادرة إثيوبيا إلى بريطانيا من شرط إبراز نتيجة سلبية لفحص “كوفيد-19” قبل السفر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد ناشد رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد علي، وزعيم الجبهة الشعبية لتحرير “تيغراي”، ديبريسيون جيبرميشيل، إنهاء القتال وبدء مفاوضات شاملة لحل الأزمة في البلاد.

يذكر أن اشتباكات عنيفة اندلعت في 4 نونبر 2020، بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم، ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

المصدر : و.م.ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.