14 يونيو 2024

رئيسة البنك الأوروبي تؤكد أن المغرب أفضل وجهة للاستثمار في منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط

رئيسة البنك الأوروبي تؤكد أن المغرب أفضل وجهة للاستثمار في منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط

أكدت رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، أوديل رونو – باسو، أمس الخميس بمراكش، أن المغرب يتيح أفضل مناخ للأعمال على مستوى منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط.

وأشارت السيدة رونو – باسو، التي كانت تتحدث على هامش افتتاح جلسة بمنتدى أعمال البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، المخصصة لآفاق الاستثمار بالمغرب، إلى أنه “بفضل اقتصاده المتنوع، يتيح المغرب أفضل مناخ للأعمال في منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط، وفقا لتشخيصنا للبلدان، إضافة إلى استقرار تشريعي وسياسات صناعية تطوعية ولوجستيك فعال”.

وأضافت أنه “ليس من المفاجأة أن المغرب فرض نفسه خلال السنوات الأخيرة كقطب تنافسي حول العديد من المنظومات الصناعية”.

وأكدت أن التحدي المقبل للمغرب هو ضمان انعكاس هذه الاستثمارات، الموجهة أساسا إلى التصدير، على النمو الشامل، ونقل الكفاءات إلى المقاولات الصغرى والمتوسطة المحلية والفرص الاقتصادية للجميع، مشيرة إلى أن ذلك يعد أكثر حيوية في سياق الضغط المتزايد على أسعار الطاقة والمواد الغذائية.

من جهة أخرى، سلطت رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الضوء على مزايا الاستثمار في المغرب، الذي يعد أكثر دول اشتغال البنك حضورا في أسواق إفريقيا جنوب الصحراء، موضحة أن الفاعلين سيصلون بذلك إلى سوق عالمية، نظرا لاندماج المملكة العميق في بعض سلاسل القيمة الأكثر تدويلا.

وسجلت أن ذلك يمنح البنوك والمجموعات الصناعية والشركات الصغرى والمتوسط المغربية، الأسبقية لاغتنام الفرص التي يتيحها النمو السريع للقارة الإفريقية .

وفرض منتدى أعمال البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والمنعقد بالموازاة مع جمعه العام الـ31، نفسه كمنصة مناسبة لاستكشاف فرص الاستثمار وعقد علاقات تجارية مستدامة.

واختتمت أمس الخميس، فعاليات الجمع العام الـ31 للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، المنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي جمع ممثلين عن 73 بلدا ومستثمرين مؤسساتيين بالبنك، من بينهم المغرب.

وشكل هذا الجمع العام، الأول من نوعه حضوريا للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية منذ اجتماع سراييفو سنة 2019، والمنعقد تحت شعار “رفع التحديات في عالم مضطرب”، مناسبة للنقاش حول التحديات العالمية من قبيل دعم النمو الاقتصادي، ومكافحة التغير المناخي وتعزيز مناخ الأعمال ضمن مناطق استثمار البنك.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.