25 يوليوز 2024

التهيئة الهيدروفلاحية لسهل سايس موضوع زيارة وفد نيجيري

التهيئة الهيدروفلاحية لسهل سايس موضوع زيارة وفد نيجيري

تم اليوم الجمعة بفاس تقديم مشروع التهيئة الهيدروفلاحية لسهل سايس، أمام أعضاء الوفد النيجيري الذي يقوم بزيارة للمغرب في إطار تقاسم التجارب بين البلدين في مجالات الفلاحة وتثمين مياه الري.

ومكنت الزيارة التي قادت الوفد المكون من حوالي 30 فردا، الى مراكش، أكادير، الرباط قبل الحلول بفاس، من الاطلاع على النموذج المغربي في مجال الري عموما، وكذا اقتصاد الماء المستخدم في القطاع وسياسة السدود التي تنهجها المملكة.

وقال عزيز فرطاحي، رئيس الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والسقي والبيئة، إن الزيارة شكلت فرصة للخبراء المغاربة لتقاسم النموذج الناجح للمغرب في مجال التهيئة الهيدروفلاحية واقتصاديات مياه السقي، والتدبير المستدام للموارد المائية وسلامة وصيانة المنشآت المائية.

وبعد أن أبرز أهمية مشروع التهيئة الهيدروفلاحية لسهل سايس في مجال الانتاج الفلاحي وتثمين الموارد المائية، أوضح فرطاحي أن الزيارة أتاحت التعريف بالتجربة المغربية لدى الأشقاء الافارقة الذين يعانون من نفس اشكالية التدبير المستدام للري مشيرا الى أن التجربة المغربية تمثل اليوم مرجعا هاما على الصعيد القاري.

ومن جهتها، صرحت والسون جاك ديدي إستر، رئيسة لجنة قيادة مشروع “تريمينغ” (مشروع تحويل تدبير الري بنيجيريا) والكاتبة الدائمة للوزارة الفدرالية للموارد المائية بنيجيريا، أن الوفد راكم تجربة مثيرة للاهتمام في زيارته للمغرب وأبدى إعجابه بما وقف عليه في مجال الري والسدود والتهيئة الهيدروفلاحية مضيفة أن أعضاء الوفد متحمسون للعودة الى البلاد من أجل تطبيق ما سجلوه من ملاحظات خلال الزيارة.

وأكدت العزم على تعزيز علاقات التعاون مع المغرب معتبرة أن الزيارة ليست الا بداية لما يمكن القيام به من أجل تطوير نظام الري والسدود والبنيات الأساسية في نيجيريا.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال مدير مشروع التهيئة الهيدروفلاحية لسهل سايس إن الأمر يتعلق بواحد من المشاريع الكبرى الجاري تنفيذها في المملكة مضيفا أن العملية التي ستنعكس إيجابا على الموارد المائية المخصصة للسقي، ستساهم في تحسين المداخيل وظروف عيش الفلاحين في المنطقة المشمولة بالمشروع.

ويمتد المشروع على مساحة 30 ألف هكتار بكلفة تمويل تناهز 7 مليارات درهم، يستفيد من وقعها أزيد من 7000 ضيعة.

ويهدف المشروع الى وضع نظام لتحويل المياه انطلاقا من سد أمدز في اقليم صفرو، من أجل التثمين الفلاحي لسهل سايس باستخدام التقنيات الحديثة لاقامة نظام للري يقتصد الماء على مدى آلاف الهكتارات.

وقد مكنت الزيارة أعضاء الوفد النيجيري من زيارة عدة جهات بالمملكة، منها الحوز، سوس ماسة وسايس. وأجريت زيارات ميدانية شملت منشآت وتجهيزات للسقي في جهة الحوز، ومدار الكردان وغيرها.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.