20 يوليوز 2024

اختتام المؤتمر الدولي لمخططي المدن والأقاليم ال57 بالدوحة بالإعلان عن استضافة بروكسل لنسخته المقبلة

اختتام المؤتمر الدولي لمخططي المدن والأقاليم ال57 بالدوحة بالإعلان عن استضافة بروكسل لنسخته المقبلة

أعلن المشاركون في اختتام النسخة الـ 57 لمؤتمر الجمعية الدولية لمخططي المدن والأقاليم ، الذي احتضنته الدوحة على مدى أربعة أيام ، أن مدينة بروكسل ستحتضن النسخة المقبلة للمؤتمر .

وأشار المشاركون مساء أمس ، في الجلسة الختامية لهذا المؤتمر الذي نظمته وزارة البلدية القطرية ، تحت شعار ” التخطيط المنفتح : أوقات جديدة وأماكن أفضل ومجتمعات أقوى ” ، أن النسخة ال58 التي ستقام بالعاصمة البلجيكية ، ستنظم في الفترة ما بين 3 و7 أكتوبر من السنة المقبلة تحت شعار ” من المدن الغنية إلى المدن الصحية “.

وقد تميز اليوم الأخير من أشغال المؤتمر ، بجلسات بحثت عددا من المواضيع همت بالخصوص ، بناء المدن الفريدة ، والبنية التحتية ، وشبكة التنقل لضمان ربط شبكي واسع، وتصور مستقبلي عن التنقل الحضري المستدام للدوحة ، والتخطيط العمراني ما بعد أزمة (‏كوفيد- 19)‏، ودور الابتكار والتعليم.

وتناولت الجلسات ، أيضا كل ما يتعلق بالطرق السليمة للتخطيط العمراني ، وذلك من خلال عروض مرئية شارك فيها عدد من الخبراء بإدارة التخطيط العمراني بوزارة البلدية القطرية، مع شرح لأهم الإرشادات للتصميم العمراني ، ومبادئ الاستدامة في دولة قطر، في إطار خلق مبان تنعكس على الصحة العامة للإنسان، إضافة إلى الاطلاع على مجموعة من الأبحاث العلمية، ساهمت بها طالبات جامعة قطر ، تتعلق بتقديم مقترحات حول تصميم المدن.

كما تناولت الجلسات التي شارك فيها متخصصون وخبراء من قطر وعدد من دول العالم ، باستعراض أهم مكونات تخطيط المدن بالدوحة ، من حدائق وشبكة طرق وتنقل ، استعدادا لتنظيم كأس العالم (فيفا قطر 2022 ) ، وسبل تنفيذ الخطة العمرانية الشاملة ، ونجاحها ، وأهم المعيقات التي تواجهها.

وتم أيضا بحث مواضيع تهم ، رؤية مستقبلية عن مشروع الخطة العمرانية ، وآلية تنفيذها ، ومقومات نجاحها، وأهمية القيادة من بداية المشروع وحتى نهايته ، وإعطاء فرص ودعم جميع القطاعات ، لإبداء مقترحاتها ومشاركتها في الخطة .

واعتبر مبارك النعيمي رئيس اللجنة المنظمة المحلية، أن المؤتمر فرصة للتعرف على التوجهات الجديدة في العمران والتخطيط والتفاعل لتبادل الخبرات والمعلومات .

المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.