25 فبراير 2024

يومية برازيلية تعتبر انتصار المغرب الدبلوماسي مكسبا لمبادرة الحكم الذاتي وضعفا للموقف الجزائري

يومية برازيلية تعتبر انتصار المغرب الدبلوماسي مكسبا لمبادرة الحكم الذاتي وضعفا للموقف الجزائري

“الانتصار الدبلوماسي” للمغرب و “التغيير الجوهري” الذي أحدثه الاعتراف الأمريكي يمثلان اتجاها ما فتئ يعزز بشكل متزايد مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء ، وفقا لما كتبته أمس الثلاثاء، يومية فوليا دي ساوباولو واسعة الانتشار.

وأكد السيد فابيو ألبيرغاريا دي كيروز ، الأستاذ في المدرسة العليا للدفاع ، في مقاله تحت عنوان” التحديات المعاصرة لجيوسياسية المغرب العربي”، أن الموقف الإيجابي المعلن من قبل الولايات المتحدة بشأن قضية المغرب، في 2020″ ، عندما اعترفت واشنطن بمغربية الصحراء وأعلنت عن إحداث قنصلية في الداخلة ، كان قرارا تاريخيا ، لأنه يمثل تغيير ا جوهريا في موقف واشنطن منذ عام 1976 “.

ويشير أستاذ العلاقات الدولية والجغرافيا السياسية إلى أن الموقف الأمريكي ينضاف إلى “موقف سياسي مهم آخر، هذه المرة بطلته إسبانيا ، والذي شكل في 18 مارس 2022 التموقع الجديد للبلد” الأيبيري.

وحسب ذات اليومية، فقد اعترف الرئيس بيدرو سانشيز بأهمية الصحراء بالنسبة للمغرب ودافع عن مبادرة الحكم الذاتي باعتبارها أفضل خيار لإنهاء النزاع. ويعتبرذلك وجيها لسبب مهم للغاية: لقد أصبح واضح ا أن الروابط بين المغرب وإسبانيا لا تقتصر فقط على التواصل الجغرافي الذي تفرضه الجغرافيا التي تربطهما ، ولكن أيض ا يشمل بناء الهويات الوطنية ، حيث أن الصحراء هي صلة الوصل التي تربط مصائر البلدين “.

ويعكس الدعم الأخير من الدول الكبرى لمقترح الحكم الذاتي ، حسب اليومية ، “ليس فقط الرغبة في ردود فعل ناجعة، ولكن أيضا حقيقة أن مسار التفاوض الذي تبنته دبلوماسية الرباط قد أدى إلى النتائج المرجوة”.

وأشارت إلى أنه “في ضوء الأدلة التي كشفتها التجربة، يمكن تفسير هذه الحقائق على أنها انتصار دبلوماسي للرباط على اعتبار أنه، في نفس الوقت، ضعف الموقف الجزائري في هذا النزاع الجيوسياسي المعقد”.

ولاحظ الخبير أنه “إذا كانت الأدلة ، من ناحية ، لا تزال تشير إلى أن التغلب على انعدام الثقة المستمر لا يزال بعيد المنال ، من ناحية أخرى ، فإن نظرة مدعومة بالبراغماتية التفصيلية تظهر أن الإجراءات التي اتخذها المغرب قد تكون إشارة على بزوغ فصل جديد في العلاقات الدولية المغاربية “.

وأوضح أن النزاعات “يتم حلها عن طريق الوسائل المعيارية الناتجة عن عملية الحكامة هذه. وهو ما سيشمل بدوره تعزيز لعبة محصلتها الإيجابية يمكن أن تكون فيها المكاسب متبادلة وتعود بالفائدة على الجميع “.

وسجلت اليومية أنه “في هذا التشكيل الأنطولوجي ، لا يمكننا منع أنفسنا من إطلاق ، ولو بإيجاز ، نظرة على الارتباطات المحتملة بين عالمنا التحليلي والبرازيل”، موضحة أن ذلك يكون من خلال إدراج جنوب المحيط الأطلسي ، وبشكل أكثر تحديد ا ، الساحل الغربي الافريقي ضمن قائمة مصالحها الحيوية، حيث أن للبرازيل “إمكانية الاعتراف بأن المغرب العربي أكثر استقرار ا وتكاملا يعني ، من الناحية النظرية ، مخاطر أقل للتهديدات الداخلية التي يتم نقلها إلى مناطق تعتبر من أولويات المصالح الوطنية”.

وأشار الخبير البرازيلي إلى أن “ما أوضحته الأمثلة هو أن مقترح الحكم الذاتي يبدو أنه المقترح الذي يقدم نفسه بشكل موضوعي على أنه الأكثر جدوى في هذا الطريق الطويل نحو استقرار الجزء الشمالي من إفريقيا والذي ، إذا تحقق ، لديه إمكانات كبيرة لترجمتها إلى مكاسب للبرازيل “.

وهكذا ، فإن تاريخ العداوات بين المغرب والجزائر ، وهما دولتان أساسيتان لبناء الاستقرار الإقليمي الهيكلي ، يجد أصله في إرث غير مرغوب فيه يعود إلى الحقبة الاستعمارية ، وهو إرث شديد الحساسية وله آثار ضارة على كل المنطقة المغاربية.

وخلص فابيو دي كيروز إلى أنه “بالنظر إلى تعقيد المشكلة الجيوسياسية التي طال أمدها لعقود ، فإن مقترح الحكم الذاتي بالصحراء كما قدمه المغرب في عام 2007 (…) يجب أن تتوجه إليه الأطراف المعنية. لأن مثل هذا البديل يمكن أن يفتح الطريق أمام حل يبدو أنه ممكن ، وذو مصداقية ، من أجل تسوية مرضية لهذا المأزق “.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.