24 ماي 2024

المغرب يدعو بنيروبي إلى إحداث فضاء قانوني إفريقي مشترك لمواجهة تحديات تغير المناخ

Maroc24 | إفريقيا |  
المغرب يدعو بنيروبي إلى إحداث فضاء قانوني إفريقي مشترك لمواجهة تحديات تغير المناخ

دعت المملكة المغربية، اليوم الإثنين في نيروبي، إلى إحداث فضاء قانوني إفريقي مشترك لمواجهة تحديات تغير المناخ.

وهكذا، أكدت السيدة إيمان المالكي، رئيسة قطب الشؤون القضائية بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، في كلمة خلال افتتاح الندوة الإقليمية الثالثة حول الأنظمة القضائية الصديقة للبيئة في إفريقيا (3 – 5 أبريل)، على ضرورة إقرار التوازن بين متطلبات التنمية المستدامة وحماية البيئة في كل المشاريع الإصلاحية فى إطار فضاء قانوني مشترك.

أوضحت السيدة المالكي، المستشارة بمحكمة النقض، أن قضية البيئة تعد عنصرا موحدا للدول الإفريقية، وتكرس الانتماء القاري والمصير المشترك، مشيرة إلى أن البيئة تعد رصيدا مشتركا للأمم ومسؤولية جماعية تتطلب مشاركة كل المتدخلين والفاعلين وتحديد مسؤولياتهم.

وأشارت إلى أن الدول الإفريقية تواجه اليوم نفس الإشكاليات المتعلقة بالتصحر والجفاف، وتغير المناخ، مبرزة أن المواطن الإفريقي انتقل من مرحلة التأقلم مع المحيط إلى البحث عن فرص أفضل في بيئة أفضل.

كما شددت على أهمية تحديث المنظومة القانونية وملائمتها مع الالتزامات الجهوية و الدولية وتوفير الوسائل البشرية واللوجستية والتدبيرية لتفعيلها، داعية في هذا السياق إلى اعتماد منهجية وقائية ورادعة لمكافحة هذا النزيف البيئي المحدق بحياة البشرية ومستقبلها.

وأشارت إلى أن محاكم النقض كانت سباقة إلى التوجه نحو المستقبل الأخضر من خلال منهج تحديثي لآليات العمل القضائي والإداري، وكذا مناهج التكوين المستمر لقضاتها، مبرزة دور معاهد التكوين القضائي في جعل مادة قانون البيئة مادة أساسية في مناهج التكوين.

كما شددت على الدور المحوري للقضاء في حماية الحقوق والحريات بصفة عامة وتكريس الأمن البيئي بصفة خاصة، مبرزة الحاجة إلى مبادرات جادة واستراتيجيات مندمجة لتدارك الخلل وتجاوز العثرات ومواجهة التحديات بكل إقدام وجرأة ووضوح.

وقالت السيدة المالكي في هذا السياق إن ” هذه الندوة تمثل خطوة كبرى في هذا الدرب الطويل والشاق الذي سنعبره معا من أجل تشريع ناجح وقضاء إيكولوجي يستوعب كل المتغيرات ويحقق مضامين التزاماتنا ورسالتنا”.

وتتميز هذه الندوة الإقليمية، التي تنظم تحت شعار “تعزيز دور القضاء في مكافحة تغير المناخ في إفريقيا”، والتي تستمر إلى غاية الأربعاء المقبل، بحضور أكثر من 300 مشارك، من بينهم 27 رئيس قضاة ببلدان القارة الإفريقية.

وتميزت الجلسة الافتتاحية بحضور الرئيس الكيني وليام روتو، الذي دعا في خطاب، بالمناسبة، القادة الأفارقة إلى تشكيل جبهة موحدة من أجل مكافحة تغير المناخ، مشيرا إلى أن إفريقيا تتأثر بشكل غير متناسب بالآثار السلبية لهذه الظاهرة.

وأضاف الرئيس الكيني أن عمليات إعادة التشكيل المؤسسي وإعادة التهيئة الاقتصادية الناجمة عن هذا التغيير الهيكلي ستجعل من إفريقيا ليس فقط قارة للمستقبل، ولكن أيضا قوة اقتصادية خضراء عظمى على الصعيد العالمي.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.