19 ماي 2024

البريميرليغ.. مشجعي كرة القدم يتقاسمون روحانيات رمضان

Maroc24 | رياضة |  
البريميرليغ.. مشجعي كرة القدم يتقاسمون روحانيات رمضان

بلغ شغف الأجواء الرمضانية مستويات غير مسبوقة في المملكة المتحدة، متجاوزا نطاق الجالية المسلمة ليشمل جميع مكونات المجتمع البريطاني. وهكذا أصبح الشهر الكريم جزءا من المحادثات اليومية وعادات الأكل وكذلك بين نخبة كرة القدم الإنجليزية.

لأول مرة، تعرض شوارع لندن بفخر زينة رمضان بأقمار الهلال والنجوم والفوانيس التقليدية، حيث أضاء شارع كوفنتري، الشارع الذي يربط بين اثنين من أكثر الساحات ازدحاما في العاصمة، برسالة “رمضان سعيد”.

زينة تضفي طابعا احتفاليا على المدينة، وتذكر بموسم عطلة نهاية العام، لتثير فضول العديد من السكان المحليين المتطلعين إلى فهم معاني هذا الشهر المبارك ومغزى نظامه الغذائي الخاص.

ولإشباع فضولهم، أقيم جناح رمضاني في منطقة جنوب كنسينغتون، في حين تم تنظيم “إفطار مفتوح” في “متحف فيكتوريا وألبرت” للمسلمين وغير المسلمين، بهدف تقاسم فضائل هذا الشهر أو تذوق الأطباق التي تزين تقليديا مائدة الإفطار.

هي مبادرة بدأت في العام 2013 وجمعت منذ ذلك الحين أكثر من 500000 شخص في جميع أنحاء البلاد، في أماكن ذات قيمة عالية في الثقافة البريطانية مثل قاعة ألبرت الملكية، أو مواقع رمزية أخرى مثل ميدان ترافالغار وملعب ويمبلي.

وفي الذكرى العاشرة لانطلاق هذا الحدث، يمد هذا المشروع تعاونه إلى أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، لاسيما تشيلسي بلوز الذي نظم إفطارا على ضفاف الملعب في ستامفورد بريدج، يوم 26 مارس، وهو الأول للنادي في الدوري الأكثر مشاهدة عبر العالم.

وانطلق هذا الحدث بمبادرة من “مشروع الخيمة الرمضانية”، وهي منظمة تهدف إلى التقريب بين المجموعات السكانية وتعزيز الحوار وتطوير فهم الشعائر الرمضانية، بمشاركة المساجد المحلية وأعضاء الجالية المسلمة والطلاب والداعمين وموظفي النادي.

وقال عمر صالحة، المؤسس والرئيس التنفيذي للجمعية أمام الصحفيين: “إن كرة القدم ورمضان يجمعان الناس معا حول تجارب مشتركة، ويسعدنا أن نشارك هذا الاحتفال الهام مع مشجعي كرة القدم من جميع المجموعات”.

وأضاف أنه “على مدى السنوات العشر الماضية، قام مشروع الخيمة الرمضانية بربط وجمع أكثر من نصف مليون شخص من جميع مناحي الحياة من خلال مبادرته الرئيسية، إفطار مفتوح”، مشيرا إلى أن الوقت قد حان لضم جهود المبادرة مع عالم كرة القدم.

وتم تكرار التجربة غير المسبوقة في اليوم التالي في ملعب أمريكيان إكسبريس، موطن نادي برايتون، حيث تناول حوالي 400 مشارك صيامهم بصحبة لاعبين مسلمين من رواد أكاديمية نادي الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأضاء الملعب عند غروب الشمس من أجل الأذان، في مشهد يجسد القوة الموحدة لكرة القدم وفضائل التلاقح في المجتمع المسلم.

“لقد كانت أمسية رائعة جمعت الناس من مختلف المجموعات للاحتفال برمضان”، تقول سارة جولد، مديرة الخدمات الداعمة للنادي، مؤكدة أن اللحظة التي دعا فيها الإمام للصلاة كانت “خاصة جدا لجميع الحاضرين”.

وفي برمنغهام، ينتظر تنظيم حدث مماثل في 5 أبريل من قبل نادي أستون فيلا، بينما تعود المبادرة يوم 15 أبريل إلى ملعب ويمبلي الأسطوري، شمال لندن، من أجل أمسية من النقاشات التفاعلية لصالح المجموعات المسلمة بمشاركة لاعبين محترفين ومدربين.

وطوال الشهر الفضيل، سيستمر الإفطار المفتوح في جولة عبر المملكة المتحدة، بمشاركة نشطة من أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، مما يتيح تسليط الضوء على القواسم المشتركة بين مختلف المجموعات وتثمين قيم الاختلاف والتعددية ونسج روابط إنسانية جديدة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.