28 ماي 2024

رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية كمبوديا

رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية كمبوديا

أجرى رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، اليوم الثلاثاء بمقر المجلس مباحثات مع السيد براك سوخون، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والتعاون الدولي بمملكة كمبوديا، تدارس خلالها الجانبان سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني عبر مأسسة العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف والتواصل المستدام والتفكير في فضاءات للحوار وتقاسم الخبرات والتجارب.

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن هذه المباحثات ركزت أيضا على تثمين العلاقات الممتازة بين المملكتين على أعلى مستوى، “والتي تتميز بالصداقة والاحترام المتبادل والتشاور المستمر والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وأفاد البلاغ بأن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والتعاون الدولي بكمبوديا، الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب على رأس وفد، جدد تأكيد دعم بلاده الكامل لسيادة المملكة ووحدتها الترابية واحترامها لجهود المغرب من أجل التوصل إلى حل سياسي تفاوضي لقضية الصحراء المغربية.

وأشار السيد براك سوخون، وفق البلاغ، إلى أن البلدين يمضيان قدما في تعزيز علاقاتهما الاقتصادية والتجارية والثقافية والسياحية والتربوية وكذا البرلمانية، مشددا على أن لقاءاته مع المسؤولين المغاربة تسير في هذا الاتجاه.

من جهته، أشاد السيد الطالبي العلمي بموقف كمبوديا الداعم لسيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية، مستحضرا نتائج زيارته المثمرة لهذا البلد في نونبر من السنة الماضية ولقاءاته مع رئيس الوزراء ورئيس الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ، وذلك بمناسبة مشاركته في أشغال الدورة 43 للجمعية البرلمانية لرابطة دول جنوب شرق آسي.

وبعدما أبرز أن كمبوديا تعد بوابة المغرب على بلدان جنوب شرق آسيا، وأن المملكة تعد بوابتها على إفريقيا، أطلع رئيس مجلس النواب المسؤول الكمبودي والوفد المرافق له، على التجربة البرلمانية المغربية، مؤكدا أهمية الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز التواصل والحوار والتنسيق الإقليمي والدولي وكذا تبادل التجارب والخبرات البرلمانية.

وشكل هذا اللقاء مناسبة، كذلك، لتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الإقليمية والجهوية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.