25 فبراير 2024

أيت ملول تحتضن الدورة الـ15 لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

أيت ملول تحتضن الدورة الـ15 لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

تستضيف مدينة أيت ملول، فعاليات الدورة الخامسة عشر لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير من 02 إلى 06 ماي المقبل، والمنظم من لدن محترف كوميديا للإبداع الفني بشراكة مع المجلس الجماعي لأيت ملول، وكلية اللغات والفنون والعلوم الإنسانية ابن زهر أيت ملول، وبدعم من المركز السينمائي المغربي.

وأوضح بلاغ لإدارة المهرجان، أن لجنة المشاهدة والانتقاء المكونة من خبراء في مجال الصناعة السينمائية عاينت أزيد من 1500 فيلما يمثلون قرابة 96 دولة، واختارت بمعية إدارة المهرجان وفق معايير علمية 40 فيلما قصيرا، في صنف الفيلم الروائي القصير، والفيلم الوثائقي القصير، والفيلم الوطني القصير.

وستدخل الأفلام المشاركة في الدورة الـ15 غمار المسابقة الرسمية للفوز بجوائز المهرجان، الخاصة بصنف الفيلم الروائي القصير، ويتعلق الأمر بجائزة سوس الدولية للفيلم الروائي القصير، جائزة سوس لجنة التحكيم للفيلم الروائي القصير، وجائزة سوس لأفضل سيناريو للفيلم الروائي القصير.

أما فيما يخص صنف الفيلم الوثائقي القصير، فستتنافس الأفلام على الفوز بجائزة سوس الدولية للفيلم الوثائقي القصير، جائزة سوس لأفضل تصوير سينمائي للفيلم الوثائقي القصير.

أما جوائز المهرجان في صنف الفيلم الوطني القصير فهي، جائزة أيت ملول للفيلم الروائي القصير، وجائزة أيت ملول للإخراج السينمائي.

ويعتبر المهرجان الدولي سوس للفيلم القصير، الذي ينظم في شهر ماي من كل عام، من بين أكبر التظاهرات الثقافية على أجندة النشاطات السنوية في المغرب، والمتخصصة في عرض أفضل إنتاجات السينما العربية والعالمية في مجال الفيلم القصير.

ويستضيف المهرجان في كل دورة، رموز صناعة الفن السابع محليا وإقليميا وعالميا، فضلا عن إقامة حفلات خاصة، وجلسات حوارية وندوات، تتاح من خلالها للجمهور ووسائل الإعلام التفاعل مباشرة مع كبار نجوم وخبراء السينما.

أما على مستوى صناعة السينما فقد دأب المهرجان، سنويا، على تنظيم عدد من أوراش العمل واللقاءات التي توفر منصة تعارفية وعملية لعقد الاتفاقات والشراكات في عالم الفن السابع.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.