27 ماي 2024

وكالة بيت مال القدس تطلق برنامجا للتنشيط المجتمعي في المدينة المقدسة بتمويل مغربي

وكالة بيت مال القدس تطلق برنامجا للتنشيط المجتمعي في المدينة المقدسة بتمويل مغربي

تم مساء أمس الخميس بالقدس ، إطلاق برنامج وكالة بيت مال القدس الشريف للتنشيط المجتمعي في المدينة المقدسة بمناسبة شهر رمضان الفضيل بتمويل من المملكة المغربية .

جرى ذلك خلال فعاليات حفل إضاءة فانوس رمضان بجمعية برج اللقلق المجتمعي بجوار المسجد الأقصى بحضور المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي .

وأطلقت الوكالة برنامجها للتنشيط المجتمعي بمشاركة جمعية المركز الثقافي المغربي – بيت المغرب مع 10 جمعيات مقدسية .

وأكد السيد الشرقاوي في كلمة بالمناسبة ، أن وكالة بيت مال القدس الشريف ، التي تتشرف بالعمل تحت إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، رئيس لجنة القدس ، مستمرة في أداء رسالتها الاجتماعية والإنسانية ، في كل الظروف ، لحماية القدس والحفاظ على موروثها الديني والحضاري .

وشدد على مواصلة الوكالة تنفيذ تعليمات جلالة الملك لدعم المؤسسات المقدسية ، بما يتوفر لديها من إمكانيات ، مؤكدا على ضرورة المحافظة على روح القدس وأسرارها وقيمتها الدينية والحضارية .

وذكر السيد الشرقاوي من جهة أخرى ، بالحضور المغربي على أرض فلسطين منذ أزيد من ألف عام ، مؤكدا استمرار المغاربة ” على عهدهم لن صرة إخوانهم في فلسطين من دون تردد أو تخاذل أو مواربة “.

وشارك الآلاف من المقدسيين في هذا الموعد السنوي الذي يتزامن مع حلول شهر رمضان الفضيل بمشاركة عدد من الأندية والمؤسسات المقدسية ، والفرق الفنية والفنانين والمتطوعين ، الذين توزعوا على خمس مسارات عبرت أبواب البلدة القديمة من باب الساهرة وباب حطة ، وباب العمود ، وباب الأسباط وشارع صلاح الدين.

وتحركت مسيرات حملة المشاعل والشموع عبر الشوارع ، تقدمتها فرق الأناشيد التراثية ، وفرق الكشافة ، وفرقة ” الفناكيش ” والفنانين المهرجين بمشاركة مجموعة مسرحية تستقطب اهتمام حملة الفوانيس من أطفال القدس ، الذين يشاركون عائلاتهم هذا الاحتفال.

واحتفل المشاركون بإضاءة الفانوس الضخم الذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 9 أمتار ، في مقر جمعية برج اللقلق ، فيما أحيا المنشدون أمسية رمضانية تخللتها الأناشيد الدينية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.