24 يوليوز 2024

مصر وتركيا يسعيان لاستعادة العلاقات الدبلوماسية

مصر وتركيا يسعيان لاستعادة العلاقات الدبلوماسية

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو السبت من القاهرة “التحضير للقاء” بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والمصري عبد الفتاح السيسي، لإنهاء عقد من القطيعة بين البلدين.

وقال تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري، “نريد استعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين على أعلى مستوى”.

وأضاف “من الممكن أن نختلف في المستقبل ولكن سنبذل قصارى جهدنا لتجن ب قطع العلاقات مجد دا “.

وكان تشاوش أوغلو استقبل شكري في شباط/فبراير في تركيا بعد الزلزال المدم ر الذي ضرب تركيا في السادس من شباط/فبراير وأد ى إلى مقتل 48500 في هذا البلد.

توت رت العلاقات بين مصر وتركيا بعد تولي عبد الفتاح السيسي الحكم في العام 2013 إثر إطاحته الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي كانت أنقرة من أبرز داعميه.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، حليف مرسي المنتمي لجماعة “الإخوان المسلمين”، قد أعلن حينها مرارا أنه لن يتواصل “أبدا ” مع السيسي.

ولكن الزعيمان تحد ثا عبر الهاتف بعد يوم من الزلزال المدم ر الذي ضرب تركيا.

كما تصافحا في تشرين الثاني/نوفمبر في كأس العالم في قطر، وهي دولة أخرى أعادت مصر إطلاق علاقاتها معها مؤخرا بعد اتهامها بالتقر ب من جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد تشاوش أوغلو السبت أنه “بعد الانتخابات” التركية، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية في 14 أيار/مايو، “سيلتقي رئيسنا بالرئيس السيسي”.

على المستوى التجاري، لم تتوقف التبادلات بين البلدين، بل زادت من 4,4 مليار دولار في العام 2007 إلى 11,1 مليار دولار في العام 2020، بحسب مركز كارنيغي للأبحاث، حتى أن ه في العام 2022 كانت أنقرة أول مستورد للمنتجات المصرية بقيمة أربعة مليارات دولار.

لكن الخلافات ما زالت قائمة بين البلدين، في الوقت الذي أصبحت فيه اسطنبول “عاصمة” وسائل الإعلام العربية التي تنتقد حكوماتها، ولا سيما المقربة من جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها القاهرة “إرهابية”.

كذلك، تفر ق المصالح بين القاهرة وأنقرة أيضا في ليبيا حيث أرسلت تركيا مستشارين عسكريين وطائرات مسيرة لمواجهة المشير خليفة حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي المدعوم من مصر.

أ ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.