14 يوليوز 2024

إحداث مجموعة صداقة مع البرلمان المغربي للفترة 2022-2026 بمجلس الشيوخ الكولومبي

إحداث مجموعة صداقة مع البرلمان المغربي للفترة 2022-2026 بمجلس الشيوخ الكولومبي

أحدث مجلس الشيوخ الكولومبي مجموعة صداقة مع المغرب تتألف من 10 أعضاء ، من بينهم رئيس مجلس الشيوخ روي باريراس.

في القرار المحدث لمجموعة الصداقة مع البرلمان المغربي للفترة 2022-2026 ، تم التأكيد بشكل خاص على أن نائبي رئيس مجلس الشيوخ هم أيضًا أعضاء في المجموعة ، مما يمنحها وزنًا أكبر بحجم الاهتمام والاعتبار الذي يوليه مجلس الشيوخ الكولومبي للعلاقات مع المغرب.

ويرأس مجموعة الصداقة خيرمان بلانكو ، الرئيس السابق لمجلس النواب وعضو اللجنة الأولى بمجلس الشيوخ. ويمثل حزب المحافظين (عضو في التحالف الحاكم).

بالإضافة إلى روي باريراس عن الميثاق التاريخي للرئيس غوستافو بيترو وخيرمان بلانكو ، فإن أعضاء مجموعة الصداقة هم على التوالي ميغيل أنخيل بينتو هيرنانديز ، النائب الأول لرئيس مجلس الشيوخ ، ممثلاً للحزب الليبرالي (عضو في التحالف الحاكم) ، هونوريو ميغيل هنريكيز بينيدو ، النائب الثاني لرئيس مجلس الشيوخ ، ممثلاً عن حزب الوسط الديمقراطي (معارضة).

وتضم المجموعة أيضًا ماريا خوسي بيتزارو ، عضو لجنة مجلس الشيوخ الأولى ، ممثلة عن الميثاق التاريخي (في السلطة) ، باولا هولغوين مورينو ، عضو لجنة مجلس الشيوخ الثانية (الشؤون الخارجية) ، ممثلة حزب الوسط الديمقراطي (المعارضة) ، فابيو راؤول أمين سلامي ، رئيس اللجنة الأولى لمجلس الشيوخ ، ممثلاً عن الحزب الليبرالي (عضو التحالف الحاكم) ، وخوسيه ألفريدو خنيكو زولاتا ، عضو اللجنة الثالثة بمجلس الشيوخ ، ممثلاً عن حزب U (عضو الاتحاد الاجتماعي للوحدة الوطنية، عن التحالف الحاكم) ، خوسي لويس بيريز أوويلا ، عضو اللجنة الثانية في مجلس الشيوخ ، ممثلاً عن حزب التغيير الراديكالي (المعارضة) وإيفان ليونيداس نيم فاسكيز ، عضو اللجنة الثانية في مجلس الشيوخ ، ممثلاً عن حزب التحالف الأخضر (عضو التحالف الحاكم).

وتضم مجموعة الصداقة مع المغرب شخصيات بارزة في المشهد السياسي في كولومبيا، من الأغلبية والمعارضة. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنه من بين أعضاء المجموعة العشرة ، هناك سبعة ينتمون إلى صفوف التحالف الحاكم الذي يدعم الرئيس بيترو وثلاثة أعضاء ضمن أحزاب المعارضة ، أي أن الحرص على علاقات جيدة مع المغرب يحظى بالاجماع داخل الطبقة السياسية، أغلبية ومعارضة على السواء.

بالإضافة إلى ذلك ، تمثل الأحزاب التي ينتمي إليها الأعضاء العشرة في مجموعة الصداقة 88.8 بالمائة من تركيبة مجلس الشيوخ.

في نونبر الماضي ، اعتبر روي باريراس ، عقب لقاء مع سفيرة المغرب في كولومبيا، فريدة الوداية ، أن المغرب “حليف استراتيجي” لكولومبيا في المنطقة العربية ، مبرزا العلاقات الدبلوماسية التي تربط البلدين منذ نصف قرن.

وجاءت تصريحات باريراس في أعقاب ملتمس تم تبنيه في أكتوبر الماضي بأغلبية 63 من أصل 108 من أعضاء مجلس الشيوخ ، والذي أعرب فيه مجلس الشيوخ الكولومبية عن “رفضه القاطع” و “عدم موافقته المطلقة” على قرار الرئيس غوستافو بيترو الاعتراف بالكيان الوهمي للبوليساريو.

إن وزن وقيمة الأعضاء الذين يشكلون مجموعة الصداقة مع المغرب والعبارات الواضحة للملتمس الصادر في نونبر الماضي تحمل رسالة قوية مفادها أن مجلس الشيوخ الكولومبي يعمل ، من خلال إجراءات ملموسة، من أجل الحفاظ على العلاقات مع المغرب من خلال دعم وحدته الترابية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.