17 يوليوز 2024

الجزائر تواجه انتقادات حادة بعد ترحيل آلاف المهاجرين: تصريح منظمة أطباء بلا حدود

الجزائر تواجه انتقادات حادة بعد ترحيل آلاف المهاجرين: تصريح منظمة أطباء بلا حدود

استنكرت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم الخميس، “إهمال” آلاف المهاجرين الذين رح لتهم الجزائر، والعالقين بمدينة أساماكا الواقعة في منطقة أغاديز شمال النيجر.

وسجلت المنظمة غير الحكومية، في بلاغ لها، حول “وضعية غير مسبوقة”، أن “إن ” آلاف المهاجرين الذين تم ترحيلهم من الجزائر وتركهم في صحراء شمال النيجر تقطعت بهم السبل وباتوا بلا مأوى أو رعاية صحية أو حماية، ولا تتوفر لهم حتى الضروريات الأساسية “.

وأبرز المصدر ذاته أنه ” خلال الفترة ما بين 11 يناير و3 مارس 2023، وصل 4677 مهاجرا سيرا على الأقدام إلى أساماكا”، مضيفا أن “أقل من 15 في المائة منهم تمكنوا من إيجاد مأوى أو الحصول على حماية بعد وصولهم”.

كما أن المركز الصحي المتكامل في أساماكا، حيث تقوم منظمة أطباء بلا حدود “بتوزيع المواد غير الغذائية” وتقدم “الاستشارات الصحية المجانية”، صار مكتظا.

وأورد البلاغ أن منسقة منظمة أطباء بلا حدود، في أغاديز، شمسة كيمانا، قالت إن “غالبية الأشخاص الذين وصلوا مؤخرا إلى أساماكا استقروا في م جم ع المركز الصحي المتكامل، نظرا لمحدودية مساحة مركز العبور”.

ولفتت منظمة “أطباء بلا حدود” إلى أن بعض الأشخاص “يبحثون عن مأوى يقيهم درجات الحرارة المفرطة”، التي قد تصل إلى 48 درجة مئوية، في أساماكا، حتى أنهم ينامون في “خيام متهالكة”، وفي أماكن “غير صحية”، مشيرة إلى أنهم معرضون لمخاطر صحية مثل الأمراض المعدية والإلتهابات الجلدية.

وبحسب المصدر ذاته، أورد رئيس بعثة أطباء بلا حدود في النيجر، جمال مروش، أن هذا الوضع غير المسبوق “يتطلب تفاعلا إنسانيا عاجلا من ق بل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)، التي ينتمي إليها أغلب هؤلاء الأشخاص”.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.