22 يونيو 2024

بريطانيا تحظر تطبيق تيك توك من الأجهزة الحكومية

Maroc24 | تكنولوجيا |  
بريطانيا تحظر تطبيق تيك توك من الأجهزة الحكومية

أعلنت المملكة المتحدة الخميس الحظر الفوري لتطبيق تيك توك على الأجهزة الحكومية، بسبب مخاوف تتعل ق بالأمن.

وقال وزير الدولة أوليفر دودن الذي تشمل حقيبته الأمن السيبراني، أمام البرلمان، “سنحظر استخدام تيك توك على الأجهزة الحكومية”، وسيتم ذلك بـ”أثر فوري”.

ويتهم منتقدو التطبيق الذي يتيح مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة والذي يحظى بشعبية كبيرة بين الشباب، بأنه يمنح السلطات الصينية إمكانية الوصول إلى بيانات المستخدمين في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي ينفيه تيك توك.

وقال الوزير البريطاني إن الأمر يتعل ق بإجراء “وقائي”، مضيفا “نعرف أن هناك بالفعل استخداما محدودا لتيك توك في إطار الحكومة، ولكن الأمر عبارة عن نظافة إلكترونية جيدة”.

وتابع “نظرا للمخاطر الخاص ة المتعل قة بالأجهزة الحكومية التي قد تحتوي على معلومات حس اسة، من الحكمة ومن المناسب تقييد استخدام تطبيقات معي نة”، خصوصا تلك التي تصل إلى “كم ية كبيرة من البيانات” وتخز نها.

وتأتي هذه المقاربة “التي تستند إلى المخاطر المحد دة التي تتعل ق بالأجهزة الحكومية”، بعد عمليات حظر مماثلة اتخذتها خصوصا الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي، حسبما أكد أوليفر دودن.

وكانت الصين حث ت الولايات المتحدة الأربعاء على وقف “الهجمات غير المبر رة” على تيك توك، بعدما طلبت الحكومة الأميركية من الشركة الأم الصينية “بايت دانس” التخل ي عن أسهمها في التطبيق، أو مواجهة حظر لأسباب تتعل ق بالأمن القومي.

ووفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال” وغيرها من الصحف الأميركية، فقد أصدر البيت الأبيض إنذارا نهائيا ينص على أن ه إذا بقي تيك توك ملكا لمجموعة “بايت دانس” الصينية، فسيتم حظره في الولايات المتحدة.

وأك دت شركة تيك توك لوكالة فرانس برس أن الحكومة الأميركية طلبت تخل ي مالك التطبيق عنه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين للصحافة الأربعاء إن واشنطن “لم تقد م حت ى الآن أدل ة على أن تيك توك يهد د الأمن القومي للولايات المتحدة”.

وأضاف “على الولايات المتحدة التوق ف عن نشر معلومات كاذبة بشأن قضايا أمن البيانات، ووقف الهجمات غير المبر رة (ضد تيك توك) وتوفير بيئة عمل منفتحة وعادلة وملائمة وغير تمييزية” للشركات الأجنبية.
أ ف ب


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.