16 يوليوز 2024

مباحثات بين السيد ميارة ورئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين

مباحثات بين السيد ميارة ورئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين

أجرى رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، يوم الأحد بالمنامة، مباحثات مع رئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين علي بن صالح الصالح ، وذلك على هامش أشغال الجمعية العامة الـ 146 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة من 11 إلى 15 مارس الجاري.

وشكل هذا اللقاء مناسبة للتنويه بعمق العلاقات القوية التي تجمع بين المملكة المغربية ومملكة البحرين والتي يرعاها كل من الملك محمد السادس وأخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة .

وبهذه المناسبة ، أكد النعم ميارة على الدور الهام الذي تلعبه الدبلوماسية البرلمانية في تعميق أواصر الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين ، واستكشاف آفاق جديدة للتعاون وتحقيق شراكة متقدمة ، داعيا إلى الرفع من وتيرة تبادل الخبرات والممارسات البرلمانية الفضلى بين الجانبين في كل مجالات العمل البرلماني.

كما دعا رئيس مجلس المستشارين خلال هذا اللقاء إلى تكثيف الجهود العربية أمام التحديات العالمية متعددة الأبعاد واستشراف الآفاق المستقبلية والمصير المشترك .
وشدد في نفس سياق المنظومة متعددة الأطراف ، وبصفته رئيسا لبرلمان البحر الأبيض المتوسط ، على أهمية تقوية جسور التعاون بين برلمانات دول هذه المنظمة المتوسطية ونظيراتها بدول الخليج العربي ، داعيا إلى انضمام مجلس الشورى بمملكة البحرين إلى برلمان البحر الأبيض المتوسط ، مما سيعزز الشراكة الخليجية المتوسطية ، خدمة للمصالح المشتركة لشعوب المنطقتين.

وعبر ميارة من جهة أخرى ، عن الشكر والامتنان لمملكة البحرين ، ملكا وحكومة وبرلمانا وشعبا ، على ما حظي به الوفد المغربي المشارك في أشغال الجمعية العامة الـ 146 للاتحاد البرلماني الدولي ، من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة ، منوها بحسن وجودة التنظيم الذي يميز هذه الدورة.

من جهته ، أشاد رئيس مجلس الشورى البحريني ، بعمق العلاقات الأخوية الوثيقة بين المملكة المغربية ومملكة البحرين ، وما يجمعهما من روابط تاريخية متينة ، مثنيا على ما تشهده العلاقات البرلمانية بين المملكتين الشقيقتين من تطور وتقدم.

وأعرب عن اعتزازه بالأدوار التي تقوم بها المؤسستان التشريعيتان في البلدين ، في الدفع بمستوى العلاقات السياسية والأواصر الإنسانية بين الشعبين الشقيقين ، مؤكدا على ضرورة الارتقاء بهذا التعاون من خلال المزيد من التنسيق البرلماني والدفع بالشراكة متعددة الأبعاد.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.