16 يوليوز 2024

المغرب يدعو إلى تعاون ثلاثي مع أوروبا وإفريقيا من أجل فلاحة مستدامة

المغرب يدعو إلى تعاون ثلاثي مع أوروبا وإفريقيا من أجل فلاحة مستدامة

دعا سفير المملكة بروما، يوسف بلا، إلى تعاون ثلاثي الأطراف بين المغرب، إفريقيا وأوروبا من أجل فلاحة مستدامة، تستند على أحدث التكنولوجيات الرقمية والعمالة المؤهلة.

وقال السفير في لقاء حول “تطور الصناعات الغذائية الإيطالية والأوروبية بين الاستدامة والرفاه”، نظمته مؤخرا الوكالة الإيطالية للاقتصاد الأخضر، إن الهدف من هذه الشراكة يتمثل في جعل الفلاحة المستدامة محركا للتنمية الاقتصادية، من أجل ضمان السلامة الغذائية في إفريقيا.

وأشار الدبلوماسي إلى أن هذا التعاون يمكن أن ينصب على محورين رئيسيين، وهما النهوض بالتكنولوجيات الجديدة والتكوين المهني لعمالة مؤهلة من أجل الاستخدام الأمثل لهذه التقنيات، موصيا باستخدام تقنيات إنتاج إيكولوجية تستجيب لحاجيات التنمية المستدامة بإفريقيا.

وأوضح السيد بلا أن هذه التقنيات الإنتاجية ستمكن ليس فقط من رفع مردودية النشاط الفلاحي، بل أيضا تعزيز الصمود في وجه انعكاسات التغير المناخي. وستساهم بالتالي في تقليص العجز في الأمن الغذائي عبر القارة.

واستعرض في هذا السياق الرؤية الجديدة للمملكة في مجال التنمية الفلاحية، كما تجسدها استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 التي تعد استمرارا لمخطط المغرب الأخضر الذي وضع سنة 2008.

وتابع السفير أن خارطة الطريق هاته تقوم على دعامتين: تعزيز دور العنصر البشري عبر بروز جيل جديد من فلاحي الطبقة المتوسطة والمقاولين الشباب وتطوير قطاع زراعي مستدام عبر اعتماد الممارسات الذكية في وجه التحديات المناخية.

وأكد أن المغرب، انطلاقا من قناعته العميقة بضرورة تعزيز تنافسية الفلاحة الإفريقية في عالم معولم، يلتزم بتقاسم تجربته وخبرته مع دول القارة.

يذكر أنه تم تجديد ولاية المغرب في مكتب مجلس إدارة برنامج الغذاء العالمي، أكبر وكالة إنسانية تواجه الجوع عبر العالم، للمرة الثالثة على التوالي، كمنسق للمجموعة الإفريقية. وتمت الموافقة على إعادة الانتخاب بإجماع الدول الإفريقية، مما يعد شهادة على الثقة الموضوعة في المغرب والالتزام الموصول للمملكة تجاه القضايا الإفريقية.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.