30 ماي 2024

معرض بورصة برلين للسياحة الدولية: لقاء مغربي ألماني للترويج للسياحة المستدامة في المملكة

معرض بورصة برلين للسياحة الدولية: لقاء مغربي ألماني للترويج للسياحة المستدامة في المملكة

شكل الترويج للسياحة المستدامة والمندمجة في المغرب محور اجتماع عقد، اليوم الأربعاء في برلين، بين رئيس لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، جمال ديواني، ورئيسة لجنة السياحة في البرلمان الألماني، يانا شيمكي.

ومثل هذا الاجتماع، الذي عقد على هامش معرض بورصة برلين للسياحة الدولية (ITB 2023)، فرصة، أيضا للجانبين لمناقشة أهمية العمل سويا لتطوير والترويج لسياحة تأخذ بعين الاعتبار وتحترم مختلف الجوانب البيئية والاجتماعية.

كما أكد الطرفان إرادتهما المشتركة حيال تطوير مشاريع مستقبلية من شأنها زيادة تطوير قطاع السياحة في مختلف جهات المغرب.

وبهذه المناسبة، قال السيد ديواني في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الهدف من هذا الاجتماع هو العمل مرة أخرى على تكريس الروابط بين المملكة المغربية وألمانيا، وتعزيز العلاقات التي من شأنها تسهيل المبادلات الثنائية في قطاع السياحة.

وتابع أن هذا الاجتماع شكل أيضا فرصة مواتية لتحسيس المسؤولين الألمان بأهمية التبادلات الثنائية، وبالتالي الانفتاح على جميع الفرص الممكنة، مشيرا إلى أن “ألمانيا شريك أساسي على المستوى الأوروبي بالنسبة للمغرب”.

من جانبها، أشارت السيدة شيمكي، التي وصفت جميع الاجتماعات التي عقدت مع الأطراف المغربية الحاضرة في معرض بورصة برلين للسياحة الدولية بالمهمة، إلى أن هذه المبادلات تكتسي أهمية كبرى بالنسبة للعلاقات الثنائية في المستقبل.

وبعد إشادتها بالتطور الاقتصادي الذي تشهده المملكة، أشارت المسؤولة الألمانية إلى أهمية تطوير خطوط جوية جديدة بين البلدين، ما سيتيح تطوير السياحة في البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع يندرج في إطار استمرارية الاجتماع الأخير الذي عقد في دجنبر الماضي بالرباط بين لجنة القطاعات الإنتاجية في مجلس النواب ووفد عن لجنة السياحة في البوندستاغ الألماني.

وبما يزيد عن 10 آلاف عارض من أزيد من 180 بلدا في العالم، وبواقع يفوق 160 ألف زائر، يعد معرض برلين، واحدا من أهم المعارض الكبرى التي تتيح عقد لقاءات مهنية بين الفاعلين في القطاع السياحي بالعالم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.