النسخة الأولى لمهرجان مراكش للفيلم القصير في شهر شتنبر

النسخة الأولى لمهرجان مراكش للفيلم القصير في شهر شتنبر

تنطلق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان مراكش للفيلم القصير من نهاية شتنبر إلى بداية أكتوبر من السنة الجارية، حسب ما أفادت به اللجنة المنظمة.

ويعد مهرجان مراكش للفيلم القصير، الذي يروم ربط الجسور بين مراكش وعالم الأفلام القصيرة من خلال تسليط الضوء على الأفلام القصيرة التي سيتقاسمها صناع أفلام ومخرجون مغاربة وأجانب موهوبون، أول مهرجان يتم تنظيمه بالكامل من قبل العنصر النسوي؛ في شخص رامیة بلعادل و تایس مارتن، وهما فنانتان مقيمتان بمراكش وراكمتا سنوات من الخبرة في تنسیق المناسبات الثقافیة.

النسخة الأولى، التي ستعرف مشاركة مصر كضيفة شرف، ستقدم مجموعة متنوعة من الأفلام تتكون من 42 فیلما قصیرا لمخرجین ناشئين وآخرين مشهورين؛ مشيرا إلى أن المنظمات يعتزمن تنظيم هذه الفعالية بفضاءات عرض متميزة، لاسيما جنان تامسنا، وغیرھا من الأماكن الخاصة منھا مواقع تراثیة في حي القصور القدیم.

وبحضور جمھور یحترم التدابیر الاحترازیة و التباعد الإجتماعي، لا یتعدى 70 شخصا في الیوم، سينظم هذا المھرجان المصغر في الھواء الطلق لمدة أسبوع مع تقدیم مجموعة متنوعة من الأفلام تتكون من أعمال لمخرجین أجانب، فضلا عن برنامج تنافسي یرتكز على المواھب المغربیة.

وستتألف لجنة التحكيم، التي يرأسها المخرج كمال هشكار، من دانیال ج سویسا، المخرجة والمنتجة السابقة، وماري كورتین، المنتجة الأولى لالتقاط الصور للمجلات والعلامات التجاریة الفاخرة للأزیاء بمراكش، ومھدي الصفریوي، مصور أزیاء، بالإضافة إلى الممثل طارق منعم.

ومن ضمن لائحة الأفلام القصيرة المرشحة لجائزة (أفضل فيلم) فيلم (Far from Casablanca) “بعيدا عن الدار البيضاء”، من إنتاج يوسف غانم، و(Ghost of Spacetime) “طيف الزمكان” لمحمد رزقي، و(The Last Wave) “الموجة الأخيرة” (محمد الحوري)، و(Close Your Eyes) “أغمض عينيك” (سیجما تكنولوجیز).

وبالنسبة لمرشحي فئة (أفضل مخرج)، فإن القائمة تشمل (Ghost of Spacetime) لمخرجه كريم تجواوت، و (Dead Leaves) “أوراق ميتة” ليوسف بنجلون ويحيى بن سليمان، و (Far from Casablanca) ليوسف غانم، و(Close Your Eyes) للمخرج أسامة عبده.

أما بخصوص فئة (أفضل ممثل)، فتشهد تنافس كل من مهدي كنيسي (Far from Casablanca)، وعبدالنبي البنيوي (Close Your Eyes)، وعز العرب الكغاط (Dear Father) (يا أبي)، ومحمد حمیسا (Un Philosophe).

ومن ناحية أخرى، صُنفت الأفلام المغربية التالية ضمن فئة (خارج المنافسة): “Dear Father” لخليل حساني، (Dead Leaves) “أوراق ميتة” ليوسف بنجلون ويحيى بن سليمان، (The White Magic) للمخرج طارق رسمي، (Pour le meilleur et pour le pire) لمريم بنهدي، (Home: Wlad les Interstices) لسارة معاشه، (Occupation Killer) لوليد أيوب، و(Le temps d’une toile) لموهوب نصيرة و (EXIT) لسارة رخا ولوكاس جاكير.

وبدورها، تشارك مصر، ضيفة شرف هذه النسخة الأولى، في فئة (خارج المنافسة) بـ”ربيع شتوي” لمحمد كامل، “الدائرة” لمحمد الجوهري، و “مأوى الغريب” لمحمود عبد السلام ، “غراب البين” لأحمد دحروج ،”باستيسيو” لمي مصطفى إخو، “دمشق القاهرة” لستيفن مجدي، “مؤقتا” لعبد الله دنيوار، “إن وجدتني في القاهرة” لراندة علي، “أنا بيومي” لياسر زكي، “زي الطيور” لأحمد سمير، “الكل يحتفل” لأحمد عزت، “عيشة أهلك” لأحمد حامد، “القاهرة ليست مدينة للحب” لمحمود جودة و “600 كليو” لمحمد صلاح.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.