13 يوليوز 2024

تارودانت تحتضن الدورة السادسة لملتقى المرأة الرودانية

Maroc24 | جهات |  
تارودانت تحتضن الدورة السادسة لملتقى المرأة الرودانية

افتتحت، أمس الجمعة بتارودانت، الدورة السادسة لملتقى المرأة الرودانية للمنتوجات المجالية، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 12 مارس الجاري، تحت شعار: “رائدات حلم يتجدد نحو التمكين”.

ويتوخى هذا الملتقى، المنظم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، بمبادرة من جماعة تارودانت وجمعية ملتقى المرأة الرودانية والطفل بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني، وبدعم من المجلس الإقليمي لتارودانت وعمالة إقليم تارودانت والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعدد من الفاعلين، تعزيز القدرات النسائية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي ودعم تمكينهن.

وبالمناسبة، قالت فاطمة الحمداني، رئيسة جمعية ملتقى المرأة والطفل، إن هذه الدورة من الملتقى تعرف مشاركة أزيد من 84 جمعية وتعاونية ومقاولات حرة نسائية، من إقليم تارودانت وإقليمي إنزكان أيت ملول وأكادير إداوتنان.

وأضافت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه التظاهرة النسائية تسعى إلى خلق فضاء للنقاش، وكذا تبادل الآراء والأفكار والخبرات بين النساء، تعزيزا لمكانتهن ودعما لحضورهن، باعتبارهن فاعلات نشيطات في المجتمع المدني.

من جهته، قال محمد أمهرسي، نائب رئيس جماعة تارودانت، في تصريح مماثل، “إن الدورة الـسادسة لملتقى المرأة الرودانية للمنتوجات المجالية، عرف نجاحا كبيرا، من خلال مشاركة 88 عارضة نسائية، مما أضفى عليه لمسة متميزة سواء من حيث عرض المنتوجات، أو من حيث التنشيط الثقافي والفكري المرتبط بمواضيع تهم المرأة”.

ويناقش المشاركون في هذا الملتقى عددا من المواضيع تهم، على الخصوص، “أمراض السرطان: الثدي وعنق الرحم”، و “الحوادث المنزلية”، و “دور المساعدة الاجتماعية في التكفل بالنساء ضحايا العنف والأمهات العازبات”.

كما يتضمن برنامج هذه السنة، تنظيم ندوة حول: “مدونة الأسرة”، يؤطرها أساتذة ومتخصصون، فضلا عن تنظيم ورشتين تكوينيتين حول “آليات البحث المسحي” من تأطير المعهد الجمهوري الأمريكي، وتكوين في موضوع: “التمكين الاقتصادي للمرأة”، وأخر في صناعة الصابون الصلب.

وبخصوص الأنشطة العلمية والتكوينية، تتضمن فقرات الملتقى، تنظيم مسابقات رياضية وأخرى في فن الطبخ، بالإضافة إلى تنظيم أمسيات فنية، فضلا عن تنظيم حفل لتوزيع الشواهد التقديرية على المشاركات في الملتقى.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.