24 يوليوز 2024

تخليد الذكرى الـ 65 لزيارة جلالة المغفور له محمد الخامس لمحاميد الغزلان

تخليد الذكرى الـ 65 لزيارة جلالة المغفور له محمد الخامس لمحاميد الغزلان

يخلد الشعب المغربي، غدا السبت، الذكرى الـ 65 للزيارة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، لمحاميد الغزلان بإقليم زاكورة يوم 25 فبراير 1958، حيث استقبل، رضوان الله عليه، وجهاء وشيوخ وممثلي القبائل الصحراوية لتجديد البيعة والولاء.

ويمثل هذا الحدث الكبير، الذي يفيض بالمعاني العميقة، مناسبة للشعب المغربي وأسرة المقاومة وجيش التحرير لتخليد ملحمة عظيمة من ملاحم الكفاح الوطني في مواجهة الاحتلال الأجنبي وتأكيد مواقف التعبئة الشاملة والمستمرة لصيانة الوحدة الترابية الوطنية.

وذكر بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المحاربين وأعضاء جيش التحرير أن الزيارة الملكية الميمونة كانت تعبيرا واضحا وقويا عن عزم الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد على استكمال استقلاله، وحرصه على المضي قدما لاسترجاع أراضيه المغتصبة.

كما تشكل مناسبة لتجديد التعبئة الثابتة للشعب المغربي لصون المكتسبات الوطنية والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وكذا التمسك بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية .

وهذا ما أكده بشكل صريح جلالة المغفور له محمد الخامس في خطابه السامي إلى سكان محاميد الغزلان، حيث قال: “… سنواصل العمل بكل ما في وسعنا لاسترجاع صحرائنا، وكل ما هو ثابت لمملكتنا بحكم التاريخ ورغبات السكان”.

وقد كشف جلالة المغفور له الحسن الثاني في خطابه عند زيارته لمحاميد الغزلان يوم 11 ابريل 1981، عن الدلالات التاريخية العميقة التي يرمز إليها هذا الحدث الوطني المجيد.

لقد أعلن جلالة المغفور له محمد الخامس فور عودته من المنفى يوم 16 نونبر 1955 حرصه على إعادة بناء الكيان الوطني على أسس الاندماج بين مناطقه وأقاليمه وتحطيم الحدود الوهمية المصطنعة الموروثة عن العهد الاستعماري.

فقبل أيام من زيارته لورزازات وزاكورة، ألقى جلالة المغفور له محمد الخامس خطابا بعرباوة يوم 16 فبراير 1958 جاء فيه: “… وان مجيئنا الرمزي إلى هذا المكان ليؤذن بأنه لن يبقى بعده شمال وجنوب إلا في الاصطلاح الجغرافي العادي وسيكون هناك فقط المغرب الموحد…”.

ويشكل هذا الحدث، أيضا، تجسيدا للعلاقات القائمة على امتداد قرون بين ملوك المغرب وسكان هذه المناطق الغالية، ومتانة الميثاق المقدس الذي طالما ربط بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي.

لقد أظهر أبناء الأقاليم الجنوبية تمسكا قويا وراسخا بدينهم ووطنهم وملكهم، كما أبدوا اعتزازا عميقا بانتمائهم إلى ملاحم النضال التاريخي الذي جمع سكان الصحراء بإخوانهم في سائر مناطق البلاد خلال فترات تاريخية ونضالية ووحدوية في مواجهة الاحتلال الأجنبي.

وتظل المعارك البطولية التي خاضها جيش التحرير بالجنوب المغربي، الذي شكل أبناء الأقاليم الصحراوية عموده الفقري، منقوشة في السجل التاريخي للكفاح الوطني من أجل الاستقلال.

وهي المعارك التي برهنت فيها ساكنة هذه الربوع الأبية من الوطن عن قدرة فائقة على الجهاد والتضحية والفداء، مكرسين بذلك تقاليد الكفاح الوطني التي أسسها أسلافهم عبر الحقب والعصور، والتي لم تكن ملحمة معارك بوغافر بجبل صاغرو سنة 1933 إلا واحدة منها.

لقد جنى المغرب ثمار كفاحه المستميت والموصول حيث تم استرجاع مدينة طرفاية في 15 أبريل سنة 1958، ومدينة سيدي افني في 30 يونيو 1969، بفضل السياسة الحكيمة التي نهجها فقيد الأمة، جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله مثواه، مبدع المسيرة الخضراء سنة 1975.

وعلى هذا النهج الثابت لأسلافه المنعمين، يواصل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، ملحمة الدفاع عن الوحدة الترابية وصيانتها وتثبيت مغربية الأقاليم الصحراوية.

وتجدد أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، بمناسبة هذه الذكرى الـ 65، موقفها الثابت من قضية الوحدة الترابية للمملكة، وكذا المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.