23 يوليوز 2024

إقليم تارودانت.. مؤسسة محمد الخامس للتضامن تباشر توزيع المساعدات

إقليم تارودانت.. مؤسسة محمد الخامس للتضامن تباشر توزيع المساعدات

باشرت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، اليوم الثلاثاء، عملية ايصال وتوزيع المساعدات الانسانية العاجلة للساكنة القروية بإقليم تارودانت المتضررة من موجة البرد الحالية والتساقطات الثلجية، وذلك تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ووصلت فرق المؤسسة إلى جماعتي تكوكة وأوناين، حيث تم توزيع المساعدات الإنسانية العاجلة والمكونة من منتجات غذائية وأغطية لفائدة السكان المتضررين من سوء الأحوال الجوية والتساقطات الثلجية بعدد من الدواوير التابعة لهذه الجماعات.

وحسب معطيات لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، فإن عملية توزيع هذه المساعدات، شملت في يومها الأول، 1400 أسرة تنتمي لـ33 دوارا بجماعة تكوكة، و 1600 أسرة من 72 دوارا بجماعة أوناين، تضرروا من موجة البرد والتساقطات الثلجية بإقليم تارودانت.

يشار إلى أن مقر عمالة تارودانت استقبل، أمس الاثنين، المساعدات الإنسانية الاستثنائية الموجه لـ10 آلاف أسرة تنحدر من 8 جماعات بالإقليم، والتي تأتي تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إثر التساقطات الثلجية الهامة التي شهدتها أقاليم زاكورة وورزازات وتارودانت.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قد أعطى تعليماته السامية بإطلاق عملية مساعدة عاجلة لفائدة السكان المتضررين من موجة البرد الحالية والتساقطات الثلجية، حسب بلاغ لمؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وأوضح المصدر ذاته أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أعطى توجيهاته السامية لإطلاق عملية مساعدة عاجلة، على إثر الانخفاض الكبير في درجات الحرارة والثلوج الكثيفة التي شهدتها ليلة الـ17 فبراير، خاصة في أقاليم زاكورة وورزازات وتارودانت”.

وتقوم هذه العملية التي تنجزها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، يضيف البلاغ، على التدخل عن قرب لدى الساكنة، لا سيما على مستوى الدواوير الجبلية والنائية، من خلال توفير مساعدات إنسانية عاجلة تتكون من منتجات غذائية وأغطية، فضلا عن مواكبة اجتماعية ملائمة ورعاية طبية على مستوى القرب.

وتم نشر فرق متخصصة تضم م ساع دات اجتماعية وأطباء تابعين للمؤسسة، تعمل بتنسيق مع القطاعات المعنية والسلطات المحلية، من أجل الاستجابة لحاجيات المناطق المتضررة في أقاليم زاكورة وورزازات وتارودانت.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.