24 يوليوز 2024

المؤتمر الدولي 29 للأسمدة ينطلق في مصر بمشاركة المغرب

المؤتمر الدولي 29 للأسمدة ينطلق في مصر بمشاركة المغرب

عقد الاتحاد العربي للأسمدة، اليوم الثلاثاء بالقاهرة، مؤتمره الـ29 بمشاركة ممثلين من 36 دولة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منها المغرب.

ويمثل المغرب في أشغال هذا المؤتمر الذي ينظم على مدى ثلاثة أيام تحت شعار “الصمود من أجل استدامة الأمن الغذائي”، وفد يضم سمير رشيدي خبير بمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، و محمد شحتان ومولاي بنسالم معروفي ونوفل محضر عن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، ولمياء حسني عن جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببن جرير.

وذكر الأمين العام للاتحاد العربي للأسمدة، سعد أبو المعاطي في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية ، أن منتجي الأسمدة تأثروا بجائحة كورونا ونقص وارتفاع الطاقة والأزمة الاقتصادية والحرب الروسية الأوكرانية، مضيفا أن الشركات العاملة في القطاع قامت بجهود كبيرة لتحقيق فرص جادة لتقليص الفجوة الغذائية.

وأشار الى أن المؤتمر في دورته الحالية سينكب على مناقشة دور قطاع الأسمدة في التحديات الغذائية وخفض انبعاثات الكربون وإنتاج الأمونيا والهيدروجين الأخضر والمغذيات الخاصة، لافتا الى أن أنه تم اختيار قطر لاستضافة المؤتمر الفني الدولي للأسمدة في أكتوبر المقبل.

ويستهدف المؤتمر الدولي هذا العام قضية الأمن الغذائي وإنتاجية القطاع الزراعي وتوفير بيئة أكثر استدامة للأجيال القادمة، وغذاء مستداما للعالم اجمع، كما يستعرض عددا من أوراق العمل المتميزة والتي تم اختيارها بعناية فائقة لتسلط الضوء علي اهم الموضوعات والمستجدات الراهنة علي الساحة العربية والدولية في مجال صناعة الأسمدة، ومستجداتها واسواقها والطاقة والتطلعات المستقبلية ، مع الاخذ في الاعتبار الحلول العملية التي تهدف الي تقليل فجوة الامن الغذائي ودعم سلة الخبز العربي والعالمي.

ويناقش المؤتمر كذلك العديد من الجوانب والمحاور الهامة في مختلف المجالات والتخصصات ذات الصلة بصناعة الأسمدة، من خلال مداخلات لعدد من المتحدثين من المنظمات والهيئات، و المتعلقة بصناعة الأسمدة واسواقها، يستعرضون خلالها أهم التشريعات الخاصة بصناعة وتجارة الأسمدة ودور القطاع وسط التحديات البيئية و المناخية.

كما يتدارس مدى تأثير ذلك علي الغذاء ومنظومة الامن الغذائي العربي والعالمي، بما في ذلك جلسة خاصة للوقوف علي مستجدات صناعة الهيدروجين الأخضر والامونيا الخضراء، انتقالا الي الحلول والتوجهات نحو زيادة الإنتاجية وسد الفجوة الغذائية مع مناقشة توجهات العرض والطلب في قطاع الأسمدة الإقليمي والعالمي والعوامل المؤثرة على ذلك، مع استعراض تطورات أسواق الغاز علاوة عن الموضوعات اللوجستية ، وسلاسل الامداد.

ويشارك في المؤتمر مختصون وخبراء من الهيئات والمنظمات العربية والدولية والافريقية، وبيوت الخبرة العالمية والمتخصصة. ويعرف المعرض المصاحب للمؤتمر حضور 28 شركة عربية ودولية بمختلف التخصصات والتي تستعرض أحدث المنتجات والتكنولوجيا العالمية في كافة قطاعات صناعة الأسمدة وخاماتها والمجالات ذات الصلة.

ويعد المؤتمر الدولي الحدث الاقتصادي الأبرز في مجال صناعة وتجارة الأسمدة بالمنطقة العربية وافريقيا والشرق الأوسط، حيث يشارك فيه نحو 100 شركة عربية واجنبية ومؤسسات وهيئات عالمية عاملة في مجالات صناعة وتجارة الأسمدة.

والاتحاد العربي للأسمدة، هو منظمة عربية دولية غیر حكومية تم تأسيسها عام 1975 وتعمل تحت مظلة مجلس الوحدة الاقتصادية العربية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة العربية. كما يجمع الاتحاد المؤسسات والشركات العربية العاملة في مجال صناعة وتجارة الأسمدة وخاماتها والمجالات ذات العلاقة بهذه الصناعة.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.