بايدن يتعهد بملاحقة منفذي هجوم كابول

بايدن يتعهد بملاحقة منفذي هجوم كابول

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بملاحقة منفذي الهجوم الانتحاري الذي وقع الخميس قرب مطار كابول وأسفر عن مقتل 13 جنديا أميركيا واصابة 18 آخرين مؤكدا مواصلة عمليات الاجلاء المدنيين الى غاية انسحاب القوات الامريكية في 31 اغسطس.

قال بايدن في خطاب القاه في البيت الأبيض “سنطاردكم و سنجعلكم تدفعون الثمن ” موجها كلامه لمنفذي الهجوم الاكثر دموية ضد الجيش الامريكي في افغانستان منذ 2011 و الذي تبناه ما تنظيم ما يسمى الدولة الاسلامية (داعش).

وأمر المسوؤلين العسكريين “بتطوير خطط عملياتية لضرب اهداف و زعماء ومواقع “داعش في أفغانستان.و قال الرئيس الامريكي”سنرد بقوة و بدقة لما نقرر الوقت و المكان الذي نختاره “.

قال بايدن “لأولئك الذين نفذوا هذا الهجوم وكذلك لأي شخص يتمنى الضرر لأميركا، اعلموا هذا: لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن”.

كما جدد بايدن التزامه إنجاز انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في 31 أغسطس على الرغم من الأصوات التي تطالبه، وبعضها من داخل حزبه، بالبقاء لما بعد هذه المهلة النهائية من أجل استكمال عمليات الإجلاء.

واوضح إنه خلال الأيام المقبلة، بين اليوم و31 أغسطس، هناك متسع من الوقت لإجلاء المواطنين الأميركيين وأكبر عدد ممكن من طالبي اللجوء الأفغان الذين تمت الموافقة على طلباتهم.

وأضاف “نظرا إلى أنه من الممكن جدا أن يقع هجوم جديد فقد خلص الجيش إلى أنه هذا ما يتعين علينا فعله، وأعتقد أنهم (العسكريون) على حق”.

وشدد الرئيس الأميركي على أن عمليات الإجلاء ستتواصل من مطار كابول على الرغم من الهجوم.

المصدر: خطاب البيت الأبيض


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.