18 يوليوز 2024

مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يعرض مشروع برنامج التنمية الجهوية على الهيئات الاستشارية

Maroc24 | جهات |  
مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يعرض مشروع برنامج التنمية الجهوية على الهيئات الاستشارية

استعرض مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة مشروع برنامج التنمية الجهوية على الهيئات الاستشارية، التي تهم الفاعلين الاقتصاديين والشباب والمجتمع المدني.

وأشار بلاغ لمجلس الجهة اليوم السبت الى أن مسؤولي مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، عقدوا اجتماعا تواصليا خصص لمناقشة برنامج التنمية الجهوية، مع الهيئات الاستشارية الثلاث، ومع أطر مجلس الجهة، وذلك بحضور هدى لاريني، رئيسة الهيئة الاستشارية مع الفاعلين الاقتصاديين، و نزهة لوزاري، رئيسة الهيئة الاستشارية مع المجتمع المدني، ونهيلة البهجة، رئيسة الهيئة الاستشارية مع الشباب، بحضور أعضاء الهيئات الاستشارية الثلاث.

ويأتي هذا اللقاء امتدادا للمقاربة التشاركية التي اعتمدها مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة منذ بداية الإعداد لبرنامج التنمية الجهوية، وتطبيقاً لمقتضيات الفقرة الأولى من الفصل 139 من الدستور، والتي تنص على إحداث مجالس الجهات آليات تشاركية، للحوار والتشاور لتيسير مساهمة المواطنات والمواطنين والجمعيات في إعداد برامج التنمية وتتبعها طبق الكيفيات المحددة في النظام الداخلي للجهة.

وقد خصص الاجتماع لدراسة جميع المحاور التي يتضمنها مشروع برنامج التنمية الجهوية 2027-2022، ولمناقشة المشاريع التي يشملها.

واستهل الاجتماع التواصلي بكلمة نواب رئيس مجلس الجهة، وكلمات رئيسات الهيئات الاستشارية الثلاث، تلاها عرض قدمه ممثل مكتب الدراسات المعني بمشروع برنامج التنمية الجهوية، والذي استعرض من خلاله المنهجية المعتمدة، ومؤشرات التشخيص الترابي، والمشاريع التي تندرج ضمن برنامج التنمية الجهوية.

وتم بعد ذلك فتح باب المناقشة، والاستماع لمقترحات أعضاء الهيئات الاستشارية، ورفع التوصيات التي سيتم ادراجها والعمل عليها.

ومن جهة أخرى، خصص الجزء الثاني من اللقاء لتدارس مضامين مشروع برنامج التنمية الجهوية مع أطر الجهة، والذين سيعملون إلى جانب أعضاء مجلس الجهة على تنزيله، بعد المصادقة عليه في الدورة العادية للمجلس ، التي ستعقد يوم الاثنين 6 مارس القادم.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.