16 يونيو 2024

الأمم المتحدة تدعو القادة السياسيين للإسراع في الانتخابات الليبية

الأمم المتحدة تدعو القادة السياسيين للإسراع في الانتخابات الليبية

دعت حثت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا القادة السياسيين بالبلاد إلى الإسراع في الاتفاق على ترتيبات نهائية، بما في ذلك حول القضايا الخلافية، بغية استكمال الخطوات الضرورية لإجراء انتخابات وطنية شاملة ضمن إطار زمني محدد للسير بالبلاد نحو الانتخابات خلال 2023.

وجددت البعثة في بيان لها التأكيد على أنه من ”واجب القادة السياسيين إبداء التزام حقيقي ومتواصل إزاء تحقيق سلام دائم، من خلال البناء على الاتفاقات السابقة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، بهدف حل الأزمة السياسية عبر إجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن”.

وأبرزت الحاجة الماسة إلى تسوية وطنية لإطلاق مسار واضح يفضي لتنظيم الانتخابات العام الجاري، والإعلان عن عهد جديد لليبيا ولجيرانها وللمنطقة، مشيرة الى أنه من المهم بالنسبة للشعب الليبي ومن حقه اختيار قياداته، واستعادة الشرعية لمؤسسات الدولة دون مزيد من التأخير.

وأكدت البعثة استعدادها التام لدعم “المبادرات المخلصة الهادفة إلى تحقيق توافق وطني يمهد الطريق لحل ليبي – ليبي للأزمة السياسية التي طال أمدها”.

وأتت هذه الدعوة بعد إعلان رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة، خالد المشري، في القاهرة أمس الخميس التوافق حول خارطة الطريق، الذي سيكون خلال لقاء في منطقة داخل ليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، كان قد أكد في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس مجلس الدولة، خالد المشري، أن الانتخابات ستكون ممكنة متى توفرت الإجراءات اللوجستية والأمنية، مشددا على الحاجة لسلطة موحدة لإجراء الانتخابات.

من جهته، قال المشري إنه جرى الاتفاق على وضع القوانين الانتخابية بتوافق تام بين المجلسين، مضيفا ” في حال عدم حدوث ذلك تعرض القوانين للاستفتاء وسماع رأي الشعب مصدر السلطات”.

ووصف هذه المرحلة ب ” المتقدمة جدا ” قائلا ” أنهينا الكثير من الجدل واستطعنا وضع العربة على سكة الانتخابات والوصول إليها بأسرع وقت”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.