07 أكتوبر 2022

التوزيع الجغرافي لفيروس كورونا بالمغرب خلال 24 ساعة

التوزيع الجغرافي لفيروس كورونا بالمغرب خلال 24 ساعة

اعلنت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، عن تسجيل 2996 إصابة جديدة بكوفيد-19 و6124 حالة شفاء و97 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وذكرت الوزارة في النشرة اليومية للوضعية الوبائية أن عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19″، بلغ 17 مليونا و489 ألفا و39 شخصا، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 13 مليونا و191 ألفا و363 شخصا.

ورفعت الحصيلة الجديدة العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 813 ألفا و945 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 730 ألفا و669 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 89.8 في المائة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 11 ألفا و889 وفاة بنسبة فتك قدرها 1.5 في المائة.

و سجلت الوفيات الجديدة في جهات الرباط-سلا-القنيطرة (20)، والدار البيضاء-سطات (18)، والشرق (3)، وبني ملال-خنيفرة (9)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (12)، ومراكش-آسفي (13)، وسوس-ماسة (9)، ودرعة-تافيلالت (1)، وفاس-مكناس (4)، والعيون الساقية الحمراء (2)، وكلميم-واد نون (6).

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين الرباط-سلا-القنيطرة (957)، والدار البيضاء-سطات (469)، والشرق (414)، وبني ملال-خنيفرة (233)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (230)، ومراكش-آسفي (209)، وسوس-ماسة (162)، ودرعة-تافيلالت (81)، وفاس-مكناس (71)، والداخلة-وادي الذهب (67)، والعيون الساقية الحمراء (66)، وكلميم-واد نون (37).

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب يبلغ 2229.8 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 8.2 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما يصل مجموع الحالات النشطة إلى 71 ألف و387 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة 337، ليصل مجموع هذه الحالات إلى 2582، 1411 منها تحت التنفس الاصطناعي (72 تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي و1339 تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي)، بينما معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة لكوفيد-19 يناهز حاليا 52.6 في المائة.

إقرأ أيضاً  كوفيد 19 : 8338 إصابة جديدة و35 وفاة

 

المصدر :و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.