26 شتنبر 2022

فرنسا توقف تعاونها العسكري مع إثيوبيا

فرنسا توقف تعاونها العسكري مع إثيوبيا

اوقفت فرنسا منذ يوليو تعاونها العسكري مع إثيوبيا التي تشهد نزاعاً مسلحاً منذ تسعة أشهر بين متمردين والقوات الحكومية في منطقة تيغراي، حيث تهدد المجاعة مئات الآلاف من المدنيين.

وخلال زيارة رسمية لإثيوبيا في مارس 2019، كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن أنه أبرم اتفاقاً دفاعياً مع أديس أبابا، من أجل “دعم محدد من فرنسا” بشأن إنشاء بحرية إثيوبية في بلد لا يملك منفذاً على البحر.

و تسبب الصراع في تيغراي في توتر علاقات إثيوبيا مع فرنسا وحلفاء آخرين، مثل الولايات المتحدة التي تنتقد إدارتها علناً الحرب في تيغراي.

وأعلنت واشنطن الخميس إيفاد مبعوث أميركي إلى إثيوبيا هذا الأسبوع للمطالبة بوقف القتال في هذا الإقليم حيث يزداد الخوف من حصول كارثة إنسانية.

وتؤكد الأمم المتحدة أن 400 ألف شخص يعيشون هناك في ظروف مجاعة، إلا أن قوافل المساعدات تواجه تحديات أمنية وعقبات بيروقراطية.

وحث مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الذي أعلن عن الزيارة التي يقوم بها جيفري فلتمان مبعوث الرئيس الأميركي جو بايدن الخاص بمنطقة القرن الإفريقي، الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بعد شهور من الصراع.

إقرأ أيضاً  فرنسا تمنح الجنسية لنحو 12 ألف عامل أجنبي على...

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.