07 دجنبر 2022

المغرب يتخلص من أكبر داعم لجبهة البوليساريو والجزائر في الكونجرس الأمريكي

المغرب يتخلص من أكبر داعم لجبهة البوليساريو والجزائر في الكونجرس الأمريكي

أخيرًا ، السناتور الأمريكي جيمس أينهوف ، الذي لطالما كان مصدر قلق للدبلوماسية والمصالح الخارجية للمملكة ، خارج أسوار الكونجرس ، بعد أن تم الإعلان عن نجاح نائب أوكلاهوما ماركوين مولين في السباق على المقعد الذي احتله الجمهوري المتقاعد أينهوف. .

اتجاه السناتور جيمس إنهوف معروف. إنه الداعم الأكبر لمطالب البوليساريو ، وحاول جاهدًا دفع بايدن للتراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب ، لكن هذا ، وفقًا لمراقبين ، يظل بعيد المنال نظرًا للعلاقات التاريخية بين الرباط وواشنطن والاستراتيجية. المصالح بينهما ، لأن القرار التاريخي لم يكن نتاج اللحظة ، بل جاء نتيجة دراسات عميقة. من قبل خبراء في الإدارة الأمريكية.

سينهي مولين ، 44 عامًا ، ولايته الخامسة في مجلس النواب العام المقبل ، ليكمل ما تبقى من فترة إنهوف التي تبلغ ست سنوات.

وقال جيمس أينهوف لمولين ، في مايو الماضي ، وفقًا لـ Washington Examiner ، بضرورة الحفاظ على نفس الاتجاه ، خاصة فيما يتعلق بالخطط الدفاعية والعسكرية الأمريكية.

بدأ السباق على مقعد البالغ من العمر 87 عامًا في أواخر فبراير ، بعد أن أعلن عن خططه للتنحي بعد قرابة 28 عامًا في مجلس الشيوخ.

قال إنهوف في ذلك الوقت إنه يريد قضاء المزيد من الوقت مع زوجته ، بعد عامين فقط من إعادة انتخابه في عام 2020.

وأضاف في مقابلة مع موقع “ذا فرونتير” في مكتبه بواشنطن العاصمة: “أنا وماركوين لدينا مشاكل”.

وأعرب المسؤول الأمريكي نفسه ، الذي شغل سابقًا منصب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ ، عن اقتناعه بأن الشيئين الوحيدين اللذين يفترض أن يسيطر عليهما الكونجرس هما الدفاع والبنية التحتية.

قال مولين إنه في حالة انتخابه ، سيرغب في الاستمرار في إرث Inhofe والعمل أيضًا في لجنة القوات المسلحة لضمان دفاع وطني قوي.

إقرأ أيضاً  تنغير.. ندوة حول تطورات قضية الصحراء المغربية

أشار جاريد كوشنر ، صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والذي شغل منصب كبير مستشاريه ، في كتابه الأخير “كسر التاريخ” إلى السناتور الجمهوري ، الذي يعد أحد أكبر المعارضين لوحدة أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة. المغرب وأنصار جبهة البوليساريو الانفصالية.

وكالات


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.