05 دجنبر 2022

مفكر بحريني يؤكد أن الصحراء المغربية أصبحت مجالا اقتصاديا وثقافيا وسياسيا منفتحا على العالم

مفكر بحريني يؤكد أن الصحراء المغربية أصبحت مجالا اقتصاديا وثقافيا وسياسيا منفتحا على العالم

أكد المفكر البحريني نوح خليفة أن الصحراء المغربية أصبحت مجالا اقتصاديا وثقافيا وسياسيا منفتحا على العالم بفعل السياسات الحكيمة التي أرساها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال المفكر البحريني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن الصحراء المغربية شهدت انجازات تنموية متتالية بفضل هذه السياسات التي تعد موضع تقدير كبير من المجتمع الدولي وجمع كبير من الدول الأوروبية والإفريقية والعربية.

وأشار من جهة أخرى ، إلى الروابط القوية التي تجمع عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة بالمملكة المغربية وبقضاياها الوطنية السيادية طوال مسيرة جلالته منذ بداياته كولي عهد لمملكة البحرين إلى الزمن الحالي.

وأبرز مواقف العاهل البحريني القوية المؤيدة للمغرب ولقضية وحدته الترابية من خلال دعم مشروع الحكم الذاتي بالصحراء المغربية ومرتكزاته الأساسية .

وأوضح أن جلالة ملك البحرين وخلال مختلف لقاءاته بصاحب الجلالة الملك محمد السادس وعبر محطات مهمة ، عبر عن تأييده لسيادة المغرب على كامل أراضيه ، مذكرا بأن مقر الأمم المتحدة شهد مواقف متجددة من البحرين متضامنة مع المملكة المغربية في قضيتها الأولى الصحراء المغربية ومؤكدة على وحدة التراب الوطني المغربي.

وأشار، في هذا السياق، إلى التضامن القوي القائم بين المملكتين حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك ولاسيما ما يتعلق بقضاياهما السيادية وكذا الإقليمية ، لافتا إلى الثقل المتنامي للبلدين كمركزين استراتيجيين ، وتطور تعاونهما الاقتصادي والعلاقات المجيدة التاريخية المتجددة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

كما لفت المفكر البحريني إلى التطابق التام لوجهات نظر البلدين حيال قضايا إقليمية متعددة أبرزها السلام في الشرق الأوسط والتدخلات الإيرانية في شؤون البلدين وقضية الصحراء المغربية.

وذكر بأن عاهلي البلدين ما فتئا خلال مختلف لقاءاتهما يؤكدان على متانة العلاقات بين البلدين ، مبرزا أن العاهل البحريني كان يؤكد أيضا خلال هذه اللقاءات على الدور الريادي للمغرب في المنطقة وعلى رصيده الغني في مجال العمل المشترك.

إقرأ أيضاً  تجديد الدعم للوحدة الترابية للمملكة بمجلس حقوق الإنسان بجنيف

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.