20 يونيو 2024

المدير العام لمجموعة بريد المغرب يؤكد أن التنمية المستدامة لقطاع البريد تمر عبر تحديث الخدمات البريدية

Maroc24 | أخبار وطنية |  
المدير العام لمجموعة بريد المغرب يؤكد أن التنمية المستدامة لقطاع البريد تمر عبر تحديث الخدمات البريدية

أكد المدير العام لمجموعة بريد المغرب، أمين بنجلون التويمي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن التنمية المستدامة والمندمجة لقطاع البريد تمر عبر تحديث الخدمات البريدية، ومساهمة القطاع في سياسة تهيئة التراب الوطني.

وأبرز السيد التويمي، الذي كان يتحدث خلال الندوة الختامية لمشروع التوأمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول “الدعم التقني لتعزيز القدرات التنظيمية لقطاع البريد”، أن هذا التنظيم الجديد لسوق البريد يتطلب الفصل بين وظائف التقنين والتنظيم والاستغلال.

وأوضح المتحدث أنه ينبغي استكمال هذا الفصل من خلال المصادقة على مشروع قانون جديد يتعلق بنشاط قطاع البريد، وإحداث بنية تنظيمية مستقلة، على النحو المنصوص عليه في خطة عمل بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن هذه التوأمة ستساهم في تعزيز القدرات المؤسساتية والمنهجية للتنظيم البريدي، موضحا أنها أسفرت عن أمرين اثنين يرومان إحداث مرصد لسوق البريد ووسيط بريدي، إضافة إلى ورشات عمل تكوينية حول تعزيز القدرات المؤسساتية والمنهجية في مجال التنظيم البريدي.

من جهته، قال رئيس التعاون، الوزير المستشار للاتحاد الأوروبي في المغرب، جون كريستوف فيلوري، إن إحداث مرصد لسوق البريد يتطلب إطارا قانونيا ملزما لتسهيل جمع البيانات لدى الفاعلين.

وأكد السيد فيلوري، في هذا الصدد، على ضرورة تطوير الكفاءات على مستوى جمع وتحليل البيانات التي تعتبر ضرورية، مثل الكفاءات في مجال الإحصاء وتحليل البيانات، علاوة على وضع مناهج لإجراء الاستطلاعات الكفيلة بتقدير الأحجام البريدية.

كما شدد على أهمية إحداث وسيط في قطاع البريد، مشيرا إلى أن خدمة الوسيط تظل العنصر الأخير في مقاربة موجهة للزبناء تساعد على تعزيز المقاربة القطاعية.

ويعتبر قطاع البريد أحد القطاعات التي تحظى بالأولوية في مجال التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وتستهدف خطة العمل بين المغرب والاتحاد الأوروبي، بشكل أساسي، مواصلة عملية تطوير قطاع البريد، وانفتاحه التدريجي على المنافسة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.