07 دجنبر 2022

أبو الغيط .. الدول العربية في حاجة ماسة لاسترايتيجة شاملة للتعامل مع الأزمة العالمية

أبو الغيط .. الدول العربية في حاجة ماسة لاسترايتيجة شاملة للتعامل مع الأزمة العالمية

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن الدول العربية في حاجة ماسة لاستراتيجية شاملة للتعامل مع حالة الأزمة الممتدة التي يشهدها العالم، داعيا إلى “تحصين المجتمعات العربية وتعزيز صمودها في مواجهة صدماتٍ داهمة ونوازل مفاجئة”.

وأوضح أبو الغيط، في كلمة افتتاحية خلال القمة العربية التي انطلقت أشغالها بالجزائر، اليوم الثلاثاء، أن مثل هذا التفكير “لا يُمكن إلا أن يتبلور في إطار جماعي وبنهج تكاملي”، مبرزا أنه بمقدور العرب فعل الكثير إن هم حشدوا الإمكانيات العربية، الكبيرة والمتنوعة، على نحو صحيح وبمنهج علمي”.

وتابع أن استراتيجية الأمن الغذائي العربي، المعروضة على القمة، ليست سوى نموذجا ومثالا واحدا لما يُمكن أن تقوم به الدول العربية بشكل جماعي في مواجهة أزماتها.

ولفت من جهة أخرى إلى أن الأوضاع العالمية تُفاقم متاعب الدول العربية، مسجلا أن دولا عربية تعيش أوضاعا لا تهدد فقط أمنها واستقرارها، بل وجودها ذاته، وأن الدولة الوطنية، ذات السيادة والاستقلال والقرار المستقل، تتعرض لهجمة شرسة في بعض أركان المنطقة بسبب الإرهاب والميلشيات والجماعات المسلحة، وأيضا من أطراف غير عربية.

وشدد أبو الغيط على أنه لم يعد مقبولا الإلقاء بأزماتنا العربية على كاهل مجتمع دولي ينوء بأحمال ثقال، وينشغل بقضايا أخرى ضاغطة ومُلحة، مبرزا أن “الإرادة العربية قادرة على التدخل الفعال لتسوية الأزمات العربية، إن هي استجمعت قوتها”.

واستعرض الأمين العام للجامعة العربية تطورات القضية الفلسطينية ، مذكرا، في هذا الصدد، بأن تعزيز الصمود الفلسطيني البطولي، والدفاع عن هذه القضية المحورية، هو واجبٌ على كل عربي..

وأكد أن الإجماع العربي ما زال منعقدا على حل الدولتين كسبيل لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

إقرأ أيضاً  الأمين العام للجامعة العربية يجتمع بأنطونيو غوتيريس

وافتتحت اليوم بالجزائر القمة العربية الحادية والثلاثين، يتضمن جدول أعمالها عددا من البنود و مشاريع القرارات تتعلق بالخصوص بتطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الاسرائيلي، والتضامن مع لبنان ودعمه ، وتطورات الأزمة السورية ، والوضع في ليبيا واليمن ، ودعم السلام والتنمية فى السودان ، ودعم جمهوريتي الصومال والقمر المتحدة .

كما يبحث القادة العرب احتلال إيران للجزر الاماراتية الثلاث ، والتدخلات الايرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية ، وصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الارهاب وتطوير المنظونة العربية لمكافحة الإرهاب .

ويضم الوفد المغربي إلى القمة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، وسفير المغرب في مصر ومندوبه الدائم لدى جامعة الدول العربية، السيد أحمد التازي، ومدير المشرق والخليج والمنظمات العربية والإسلامية بالوزارة، السيد فؤاد أخريف، ورئيس قسم المنظمات العربية والإسلامية، السيد عبد العالي الجاحظ.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.