21 يوليوز 2024

المؤتمر الوطني حول الطاقات المتجددة 2022 : الرشيدية تحتضن أشغال النسخة الأولى

Maroc24 | جهات |  
المؤتمر الوطني حول الطاقات المتجددة 2022 : الرشيدية تحتضن أشغال النسخة الأولى

شكل دور البحث العلمي في تعزيز الطاقات المتجددة محور مناقشات النسخة الأولى من المؤتمر الوطني حول الطاقات المتجددة والنظم الذكية الذي انعقد يومي 25 و 26 أكتوبر في الرشيدية.

وخلال هذا الاجتماع ، الذي جمع ثلة من الباحثين والخبراء والطلبة وفاعلين معنيين بالمجال، أجمع المشاركون على التأكيد على أهمية إدراج أكبر للبحث العلمي في صناعة معدات الطاقة بهدف مواجهة التحديات بشكل فعال في هذا القطاع.

وسجل المشاركون أن تعزيز الطاقات النظيفة يتطلب تحديد أهداف واضحة ضمن سياسة طاقية عقلانية محددة في الزمان، تعتمد على التكنلوجيا الحالية وعلى الابتكارات التي أتاحها البحث العلمي والجامعي.

وشددوا على أن الانتقال المنشود نحو إدماج أكبر للطاقات المتجددة سيظهر صعوبات كبيرة يتعين أخذها في الاعتبار بشكل واقعي، مشيرين إلى أنه يمكن للجامعة تقديم العديد من التوصيات بشأن القضايا المتعلقة بالطاقات المتجددة والتحديات البيئية المختلفة.

وأكد المحجوب أوفناس، أستاذ بكلية العلوم والتكنولوجيا بالراشدية، رئيس المؤتمر الوطني حول الطاقات المتجددة والنظم الذكية، أن “هذا المؤتمر يروم تعزيز تكامل بين البحث العلمي وأساتذة الجامعات لحل الإشكاليات والتحديات البيئية، خاصة تلك المتعلقة بالطاقات المتجددة”.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الطاقات المتجددة كالطاقة الريحية والطاقة الشمسية يمكن أن تصبح أكثر فعالية بفضل الحلول التي تقدمها الأنظمة الذكية والبحث العلمي.

وتابع أن هذا المؤتمر، الذي تنظمه على مدى يومين، كلية العلوم والتكنلوجيا بالرشدية ومختبر الطاقات المتجددة ومعالجة ونقل المعلومة، يتوخى أيضا ربط الكلية بمحيطها الاجتماعي والاقتصادي، مشيرا إلى أن جهة درعة تافيلالت تشكل “خزانا خصبا” للطاقات النظيفة والمتجددة.

وتميز هذا المؤتمر بتقديم مختلف وجهات النظر والتجارب لمختلف المؤسسات التي تهتم بموضوع الطاقات المتجددة والابتكار والاستثمار المستدام.

وانصبت ورشات العمل التي تم تنظيمها ضمن هذه التظاهرة حول الجوانب التقنة والعلمية والاستراتيجية المرتبطة بمجال الطاقات المتجددة والنظم الذكية، مع التركيز على القطاعات المختلفة والتكنلوجيا الحديثة التي من المنتظر أن تعزز الاستثمار المستدام بجهة درعة تافيلالت.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.