14 يوليوز 2024

منتدى القوات الجوية الأفريقية 2022 : الكولونيل ماجور فؤاد البوشيخي يمثل المغرب في دكار

منتدى القوات الجوية الأفريقية 2022 : الكولونيل ماجور فؤاد البوشيخي يمثل المغرب في دكار

افتتحت، اليوم الاربعاء في العاصمة السنغالية دكار، أشغال منتدى القوات الجوية الأفريقية ، بمشاركة مجموعة من الدول من بينها المملكة المغربية.

ويمثل القوات الملكية الجوية في هذا الحدث الذي يستمر ليومين تحت شعار “الطيران العسكري في صراعات منخفضة الحدة” الكولونيل ماجور فؤاد البوشيخي مرفوقا بالكولونيل عبد العزيز بوغمراني.

وترأس حفل افتتاح هذا المنتدى وزير القوات المسلحة السنغالية صديقي كابا ، بحضور الجينرال دوبريكاد ، رئيس أركان القوات الجوية السنغالية ، بابا سليمان سار ، ورؤساء أركان القوات الجوية وممثلي عدد من الدول.

وسيشكل هذا اللقاء فرصة لمناقشة تطور دور القوات الجوية في عمليات مكافحة التمرد . كما سيمثل إطارا ملائما لميلاد شبكة اتصالات لرؤساء أركان القوات الجوية ومقدمي الحلول.

كما ستتم خلال هذا اللقاء مناقشة مجموعة من المواضيع المتعلقة بالتعاون والتشغيل البيني للقوات الجوية الإقليمية ، من أجل مواجهة التحديات المشتركة وتهيئة بيئة أمنية أفضل.

وسيشكل هذا المنتدى ، الذي يشارك فيه حوالي عشرين من رؤساء أركان القوات الجوية الافريقية والعديد من الشركات المتخصصة في مجال الطيران العسكري ، مناسبة لتحديد الاحتياجات الرئيسية للقوات الجوية الإقليمية.

كما يتضمن جدول أعمال المنتدى عدة ندوات تهم “القيادة والتعاون أثناء العمل: الاستفادة من الحلفاء والشركاء للحفاظ على الاستعداد الأساسي” ، “الحضور المتزايد للقوات الجوية الدولية في أفريقيا ، دور يتجاوز مكافحة الإرهاب ومحاربة التمرد “و” حتمية تحديث القوات الجوية ووضع أولويات واضحة واستراتيجية هادفة “.

ويتضمن جدول الاعمال أيضا مواضيع تهم “القوات الجوية الأفريقية وتحديات مكافحة الإرهاب ، والبرامج والمبادرات لتأمين القارة” ، و “أخلاقيات التكنولوجيا العسكرية الناشئة” ، و “تحديد مشهد الصراع لمكافحة التهديدات غير المتكافئة والمختلطة” ، و ” القوة الجوية المستقبلية والأولويات التكنولوجية المتزايدة لبناء أفضل القدرات “و” الاستراتيجية الوطنية لبرنامج موحد لمكافحة الإرهاب لكشف الأنشطة الإجرامية والإرهابية والتخفيف من حدتها “.

وخلال هذا الحدث ،سيعرض المصنعون أحدث معدات وأنظمة الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.