21 يوليوز 2024

الداخلة.. لقاء جهوي لتقاسم خلاصات المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية

Maroc24 | جهات |  
الداخلة.. لقاء جهوي لتقاسم خلاصات المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب، مساء أمس الخميس، لقاء لتقاسم خلاصات المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية على المستوى الجهوي.

ويأتي تنظيم هذا اللقاء في سياق الاحتفاء باليوم العالمي للمدرس، وفي إطار ترسيخ ثقافة الاعتراف وتكريم فعاليات جهة الداخلة – وادي الذهب التي شاركت في هذه المشاورات الوطنية، المنعقدة تحت شعار “تعليم ذو جودة للجميع”.

وتروم هذه المشاورات دراسة ومناقشة وتقاسم مشروع خارطة طريق الإصلاح التربوي التي أعدتها وزارة التربية الوطنية خلال الفترة (2022-2026)، من أجل إرساء مدرسة ذات جودة للجميع تمكن التلميذات والتلاميذ من الحصول على تعليم جيد ومؤسسة عمومية جذابة، لمساعدتهم على النجاح في مسارهم الدراسي والمهني.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرزت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، الجيدة اللبيك، أن هذا اللقاء يتوج سلسلة من المشاورات والورشات والجهود المبذولة من طرف الفعاليات الجهوية، مساهمة منها في إرساء وإغناء خارطة الطريق، التي تروم تسريع وتيرة إصلاح التعليم وتحقيق النهضة التربوية المنشودة.

وأضافت السيدة اللبيك أن خارطة الطريق هاته ترتكز على ثلاث مكونات أساسية وهي التلميذ والأستاذ والمؤسسة، من أجل تنزيل وتعزيز جودة التعليم وإرساء أسس مدرسة ذات جودة للجميع وأكثر إنصافا وتحقيقا لتكافؤ الفرص.

وأشارت إلى أن هذه المشاورات تميزت، على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي، بإشراك جميع المتدخلين في العملية التربوية، وفي مقدمتهم التلميذات والتلاميذ من جميع الأسلاك والمستويات، والذين عبروا عن آرائهم وقدموا مجموعة من المقترحات الرامية إلى تجويد العملية التربوية.

وخلال هذا اللقاء، الذي تميز بعرض شريط لنموذج المشاورات على المستوى الجهوي، قدمت رئيسة مصلحة التواصل بالأكاديمية، نزيهة كرزيما، عرضا تطرقت فيه إلى حصيلة هذه المشاورات.

وأكدت أنه تم، في هذا الصدد، تشكيل فريق عمل على المستوى الجهوي للاضطلاع بمهمة تنظيم هذه المشاورات على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب، حيث تم توزيع صيغ المشاورات على ورشات الخيال الإبداعي، والمجموعات البؤرية، والورشة المفتوحة، ثم اللقاء الترابي.

وأوضحت أن هذه الورشات عرفت مشاركة متميزة، توزعت على 511 تلميذا (265 من الإناث)، و169 أستاذا (95 من الإناث)، و159 من أولياء أمور التلاميذ (84 من الإناث)، و27 من المديرين والأطر التربوية (04 من الإناث)، و67 من الشركاء (13 من الإناث)، بالإضافة إلى 06 مكاتب نقابية.

وأضافت أنه، بعد الانتهاء من هذه المشاورات، قام الفريق الجهوي بتجميع كل هذه التقارير وصياغتها على شكل خلاصات مركزة ضمت عدة مقترحات وأفكار صادرة عن مختلف الفئات المكونة للعملية التربوية (تلاميذ، أساتذة، أولياء أمور، مفتشين…).

وتابعت أن هذه الخلاصات هي التي تستند عليها وزارة التربية الوطنية، في إطار مقاربتها التشاركية، من أجل تنزيل الأولويات المرتبطة بخارطة طريق الإصلاح التربوي، مضيفة أن هذه الخلاصات تهم النقاط المتعلقة بالتواصل، والتوقيت، والحياة المدرسية وغيرها.

وأشارت إلى أن هذه الخلاصات المركزة تتوزع على “أفكار مجددة وخلاقة” تشمل، على الخصوص، تتبع مردودية المتعلمين وتقويم أدائهم واعتماد التوقيت المستمر وتعزيز هيئة التأطير والمواكبة، وعلى “أفكار ذات تردد كبير” تهم محاور الأنشطة الموازية ودور جمعيات الآباء والتوجيه المدرسي والتكوين المستمر وغيرها.

وبخصوص شروط النجاح، تم اقتراح أفكار تهم تقوية القدرات التدبيرية، وتعبئة وانخراط الفاعلين، وملاءمة الجوانب التشريعية والتنظيمية، وتحديث ورقمنة الإدارة، كما تم استعراض آراء النقابات التعليمية وهيئة التأطير والمراقبة بشأن عدد من المقترحات.

وجرى، على هامش هذا اللقاء، تكريم الفعاليات والأطر التربوية التي شاركت في هذه المشاورات على صعيد جهة الداخلة – وادي الذهب، بالإضافة إلى تسليم وسامين ملكيين لفائدة فاعلين تربويين اثنين اعترافا بما أسدياه من خدمات جليلة طيلة مسارهما المهني في قطاع التربية والتعليم.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.