07 دجنبر 2022

الجماعة الترابية لأكادير تستقبل وفداً من اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا

الجماعة الترابية لأكادير تستقبل وفداً من اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا

استقبلت الجماعة الترابية لأكادير، مؤخرا، وفدا رفيع المستوى يمثل كل من اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) في المنطقة العربية، وذلك في إطار انخراط مدينة أكادير في “التقرير الطوعي المحلي” لأهداف التنمية المستدامة (VLR).

وحسب بلاغ للجماعة الترابية لأكادير، وقف الوفد المكون من عدد من الخبراء الأمميين في مجالات ذات صلة بالتأهيل الحضري والمدن المستدامة، عند نقط القوة التي تتوفر عليها مدينة أكادير، وكذا الإكراهات التي تواجه الأهداف التي رسمها المجلس الجماعي لأكادير والمتمثلة في مدينة أكادير مدينة ذكية ومستدامة ودامجة والتي تنسجم مع الأهداف 17 للأمم المتحدة المتعلقة بالتنمية المستدامة.

وتهدف اللقاءات المنظمة خلال هذه الزيارة أساسا، يضيف البلاغ، إلى إطلاق المشروع وتعريف الحضور والمعنيين بأهدافه والفعاليات المرتبطة به والمخرجات المنجزة منذ اللقاء الذي أعطيت فيه انطلاقة المشروع في شهر دجنبر 2021. بالإضافة إلى تنمية قدرات المعنيين بقطاع السياسات الحضرية بالمدينة، وذلك من خلال تمكينهم من المفاهيم المتعلقة بالخطة الحضرية الجديدة وارتباطها مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع يتم تنزيله في تسع دول على الصعيد العالمي، حيث تشارك الدول من خلال مدن رئيسية فيها تعمل جنبا الى جنب لمراجعة الاتساق الأفقي والعمودي ما بين السياسات الحضرية الوطنية والمحلية.

كما يهدف المشروع إلى تحسين التوافق والانسجام ما بين هذه السياسات لما لذلك من تأثير على سلامة وأمن المجتمعات واستدامة المدن.

أما بخصوص المدن المنخرطة في هذا المشروع فتتمثل في كل من الأردن (عمان) والإكوادور (كيتو) والفلبين وكازاخستان (الماتي) وكمبوديا (باتامبانج) وكوبا (هافانا) وكوستاريكا (سان خوسيه) وليسوتو(ماسيرو) والمغرب (أكادير).

وقد تم اختيار هذه الدول بحكم اعتبارها قضايا التنمية الحضرية من أولوياتها في سبيل تحقيق التنمية المستدامة.

إقرأ أيضاً  يوم البيئة والتنمية المستدامة 2022 : نادي مدراء الشركات المغربية ينظم النسخة الأولى بطنجة

من جهة أخرى، عبر الوفد عن إعجابه بالدينامية على مستوى البنيات التحتية للمشاريع الكبرى التي ستؤهل مدينة أكادير لتكون صلة وصل بين أوروبا وأفريقيا، حيث لاحظ أعضاء الوفد الاهتمام الذي يوليه المجلس للمآثر التاريخية ممثلة في إعادة تأهيل قصبة أكادير أوفلا وكذا العناية التي خص بها المجلس الشباب والنساء والطفولة والمساحات الخضراء.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.