22 فبراير 2024

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2022 : إمارة الشارقة تحتضن أشغال الدورة الحادية عشرة

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2022 : إمارة الشارقة تحتضن أشغال الدورة الحادية عشرة

افتتحت اليوم الأربعاء بإمارة الشارقة، أشغال الدورة الحادية عشرة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي تحت شعار “تحديات وحلول”.

ويناقش المنتدى ، الذي تشارك فيه نخبة من قادة الرأي والفكر والخبراء في قطاع الاتصال الحكومي ، القضايا ذات الصلة بالتحولات الاقتصادية والاجتماعية المقبلة ، كما يستعرض أفضل مناهج الاتصال وأدواته لمخاطبة الجمهور في الأوقات غير الاعتيادية.

ويبحث المنتدى الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، دور الاتصال الحكومي في تعريف المتخصصين بالتحديات واستخدام منهجيات الاتصال المناسبة التي تؤسس للروح الإيجابية الجماعية وتحفز الجمهور على المساهمة في ابتكار الحلول والممارسات الملائمة لكل مرحلة.

وسلط الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الاماراتي في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى، الضوء على أهمية التوازن والاحترام الثقافي المتبادل بين الشعوب، والاستراتيجيات التي يتعين اعتمادها في مجال الاتصال من اجل ترسيخ العلاقات الإنسانية، وتحقيق النمو والازدهار في شتى المجالات.

وتطرق إلى ماهية شركاء الحكومات في تصميم استراتيجيات التواصل، وتنفيذها بهدف تعزيز تفهم الاختلاف الثقافي واحترامه، مشددا على أهمية التناغم بين الثقافات المختلفة وفهم الآخر.

وأبرز دور التوازن الثقافي في زمن الانفتاح والتواصل المباشر بين الشعوب والأمم، لتعزيز العلاقات الإنسانية، وترسيخ قيم التعاون والشراكة، في إطار التنوع والاختلاف، بهدف بناء عالم مستقر، لا تشوبه قيم الكراهية والتطرف.

ويسلط المنتدى الضوء على الممارسات الحكومية ذات الصلة ببناء العلاقة مع الجمهور وبما يلائم طبيعة المرحلة التي تمر بها الدول فضلا عن التحديات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وطموحات المجتمعات وتطلعاتها، ومدى استجابة الاتصال الحكومي للمتطلبات الراهنة بالاستناد إلى تجارب الماضي والإيمان بالشراكات من أجل الوصول لمستقبل مزدهر.

ويتناول المنتدى أيضا أفضل استراتيجيات الاتصال الحكومي للتعامل مع الأزمات الاقتصادية سواء قبل حدوثها أو أثناءها أو بعدها، كما يركز على منهجين أساسيين في الاتصال، يقوم الأول على التكيف والخضوع لتداعيات الأزمة بينما يقوم الثاني على احتواء الأزمات وعكس نتائجها وتحويلها إلى فرص للابتكار والإبداع في أدوات وأنماط العمل والعيش.

ويسعى المنتدى إلى توضيح تأثير النصوص والكلمات في وعي الجمهور وجهوزيته عند تناول القضايا المفصلية، وذلك من خلال استضافة خبراء وأصحاب تجارب مميزة في مجال الاتصال.

ويتطرق المنتدى الى التحولات الجارية على مفهوم وثقافة القيادة، على ضوء ما أحدثته ثورة الاتصالات من وعي جديد لدى الجمهور، وانفتاحه على مصادر متنوعة من الرسائل والمعلومات، مما يتطلب استحداث قيادات اقتصادية ورسمية واجتماعية، تتميز بقدرتها على التأثير غير المباشر في وعي الجمهور وتوجهاته وثقافته.

كما يستعرض أدوات الاتصال الأكثر فعالية وتأثيرا، ومنها الصناعات الإبداعية مثل الدراما والترفيه والفنون، كما يسلط الضوء على دور هذه الأدوات في بناء المزاج المجتمعي الإيجابي وتعزيز الملامح الإيجابية للحكومات والمؤسسات الرسمية أمام المجتمع الدولي.

وتنظم في اطار المنتدى عدة ورشات ، تسلط الضوء على دور المؤسسات المجتمعية في دعم الاتصال الحكومي إلى جانب التعريف بأحدث مستجدات علوم الاتصال.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.