30 نونبر 2022

الفارس الغالي بوقاع يفوز بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز بتمارة

الفارس الغالي بوقاع يفوز بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز بتمارة

فاز الفارس الغالي بوقاع ،اليوم الأحد، بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في القفز على الحواجز (ثلاث نجوم) للمباراة الرسمية، التي احتضنت منافساتها حلبة المدرسة الملكية للخيالة بتمارة، على مدى ثلاثة أيام تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للفروسية.

وجاء تتويج بوقاع الذي كان ممتطيا الفرس “أ. كيس”، باللقب بعد احتلاله المركز الأول لهذه الجائزة، التي كانت مخصصة للخيول من الدرجة الأولى (1.45م)، بعد خوض مباراة سد فاصلة أنهاها بدون خطأ وبتوقيت 36 ثانية و 79 جزء من المائة.

وعاد المركز الثاني، في هذه التظاهرة الرياضية الكبرى، للفارس سامي كولمان ممتطيا الفرس ” أوكولينو كولوس” بعد اجتيازه مباراة السد بدون خطأ أيضا وفي زمن قدره 36 ثانية و86/ 100، فيما كان المركز الثالث من نصيب الفارس عبد الكبير ودار رفقة الفرس “اسطمبول أويفارشوف” الذي قطع المطاف بتوقيت 37 ثانية و57 /100.

وذكر الغالي بوقاع ، في تصريح للصحافة عقب منافسات الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن المنافسة كانت قوية ولم يتمكن من الحفاظ على لقبه إلا بعد اللجوء إلى مباراة فاصلة التي عرفت بدورها صراعا على المركز الأول خاصة من قبل سامي كولمان وعبد الكبير ودار.

وأوضح أن الفوز بهذه المسابقة الكبيرة سيشكل بالنسبة إليه حافزا لتحقيق نتائج إيجابية أيضا في الدوري الملكي المغربي للقفز على الحواجز الذي يتضمن ثلاث مراحل (تطوان والرباط والجديدة) وسينطلق يوم سادس أكتوبر المقبل.

وتضمن برنامج هذه المباراة 20 مسابقة من بينها على الخصوص مسابقات خاصة بفئات الفتيان والمبتدئين والشبان والكبار والهواة.

يذكر أن لقب الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز، التي احتضنتها السنة الماضية حلبة الفروسية بالمدرسة الملكية للخيالة عاد للفارس الغالي بوقاع ممتطيا الفرس “أوكولينو دو كلوز”.

إقرأ أيضاً  صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بتمارة الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لمباراة القفز على الحواجز

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.