26 شتنبر 2022

المهدي التازي : تعزيز الدور الاقتصادي للمرأة يمثل رافعة لنمو شامل ومستدام

المهدي التازي : تعزيز الدور الاقتصادي للمرأة يمثل رافعة لنمو شامل ومستدام

أكد النائب العام لرئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب المهدي التازي، أمس الخميس بالدار البيضاء، أن تعزيز الدور الاقتصادي للمرأة يمثل رافعة لنمو شامل ومستدام.

وأوضح السيد التازي، في معرض حديثه خلال لقاء منظم من طرف الاتحاد حول موضوع “تنوع النوع الاجتماعي، علامة على التنمية” أن هذا اللقاء يأتي على إثر التوقيع في مارس الماضي على ميثاق تنوع النوع الاجتماعي “We4She”، الذي يؤكد الالتزام القوي والدائم للاتحاد من أجل دعم التنوع المهني والتمكين الاقتصادي للنساء.

وأشار في هذا السياق إلى أن الاتحاد أطلق عدة مبادرات من أجل تحسيس المقاولات بهذا الموضوع، خاصة حملة “Morocco4Diversity” بشراكة مع مؤسسة التمويل الدولية (Société Financière Internationale-SFI).

كما ذكر بأن الاتحاد يتوفر على علامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولة (RSE) التي تضع التنوع في صلب أولويات المقاولات المغربية.

من جهتها، أوردت نايلة التازي رئيسة فيدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية، التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن هذا الأخير يولي أهمية قصوى للمساواة بين الجنسين بالنظر لدوره في بناء مجتمع شامل.

كما أوضحت السيدة التازي، التي ترأس أيضا لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس المستشارين، أن الأمر يتعلق بموضوع مهم وعميق يندرج في إطار أهداف التنمية المستدامة، مضيفة أن النساء يواصلن التعرض لمختلف أشكال العنف السياسي والجسدي والاقتصادي.

من جهتها، أشارت رئيسة جمعية We4She، لمياء المرزوقي، إلى أن هذا اللقاء يهدف إلى توحيد الجهود بغية تحسين تمثيلية النساء في مؤسسات القيادة وفي المقاولات بشكل عام.

وتابعت أنه “في شبكتنا We4She، نتوفر على عدة وسائل، بما في ذلك ميثاق تنوع النوع الاجتماعي الموقع مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وهو الأول من نوعه في إفريقيا”، مبرزة أن هذا الميثاق يشمل 4 محاور هي التنوع في التوظيف وفي لجان الإدارة والتسيير وفي المجالس الإدارية والإنصاف في التعويضات.

إقرأ أيضاً  السيد أخنوش يبرز ضرورة الالتزام بالتوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية لاحتواء انتشار كورونا

كما أبرزت أن مهمة الجمعية هي تحسين تمثيلية المرأة على جميع مستويات المقاولة، بالإضافة إلى مهمتها التضامنية والاجتماعية بالعمل من أجل التمكين الاقتصادي للمرأة المغربية والانخراط في النموذج التنموي الجديدة.

من جهته، أشار مدير مؤسسة التمويل الدولي بالمغرب العربي، كزافيي ريل، إلى أن معدل المشاركة الاقتصادية للمرأة بالمغرب ما يزال ضعيفا، مما يستدعي تعبئة جميع الأطراف.

وأبرز، في هذا الصدد، أهمية التزام المقاولين وأرباب المقاولات عبر إجراءات عملية من أجل الاهتمام بالكفاءات النسائية وتوظيف المزيد من النساء.

وقال إن ذلك سيتيح ضمان نوع من التوازن على مستوى الإنصاف في الأجور بين الرجال والنساء، كما سيدعم نموا اقتصاديا مستداما.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.