14 يونيو 2024

تاونات : جبهة القوى الديمقراطية تنظم لقاءً تواصلياً بمناسبة الدخول السياسي الجديد

Maroc24 | جهات |  
تاونات : جبهة القوى الديمقراطية تنظم لقاءً تواصلياً بمناسبة الدخول السياسي الجديد

نظم حزب جبهة القوى الديمقراطية، الأحد بجماعة بوهودة بإقليم تاونات، لقاء تواصليا بمناسبة الدخول السياسي الجديد.

وعرف اللقاء الذي رفع شعار “بناء الدولي الاجتماعية رهين بالنهوض بالمناطق القروية والجبلية”، مشاركة أعضاء من المجلس الوطني للحزب ومناضلات ومناضلي الحزب على مستوى الأمانة الجهوية. وسلط الحزب خلال هذا اللقاء الضوء على مختلف القضايا المرتبطة بالتنمية في العالم القروي والمناطق الجبلية وخاصة قضية ولوج النساء للمرافق الاجتماعية والاقتصادية.

وأكد الأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، مصطفى، بنعلي في مداخلة بالمناسبة، أن بناء الدولة الاجتماعية لا يمكن أن يتم إلا عن طريق المناطق القروية وخصوصا الجبلية. كما قدم السيد بنعلي تصور الحزب لتنمية المناطق القروية والجبلية من خلال عدد من المحاور من بينها على وجه الخصوص قانون إطار لضمان التنمية في هذه المناطق.

وأشار الأمين العام للحزب إلى ما تزخر به المناطق الجبلية من ثروات طبيعية متنوعة، بالإضافة إلى الثروات المائية، والتي تشكل مصدر عيش للساكنة المحلية.

من جهة أخرى، أشاد المسؤول الحزبي بما حققته الدبلوماسية المغربية من إنجازات وانتصارات تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، “منددا في ذات السياق بالموقف الانفرادي والعدائي لرئيس دولة تونس الشقيقة باستقبال زعيم الميليشيا الانفصالية”.

وفي تصريح للصحافة، قال السيد بنعلي إن اللقاء ينعقد انطلاقا من قناعة الحزب بأن النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بالعالم القروي والمناطق الجبلية أساسا هو مدخل لبناء الدولة الاجتماعية من أجل كسب رهان الاعتناء بالعنصر البشري وتكوين رأسمال لا مادي للمغرب لكسب الرهانات.

وأضاف أن الموسم الحالي يرتبط بظروف صعبة جدا تتعلق بظروف الجفاف بالإضافة إلى التعبئة الجماعية للدفاع عن المصالح والقضايا الوطنية العليا. وأكد المسؤول الحزبي أن اللقاء يأتي في سياق التعبئة الوطنية من أجل أن يكون المغاربة مجندين لخدمة بلدهم والانطلاق نحو رهانات التنمية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.