سعيّد يقيل عددا من الحكام الإداريين لولايات تونسية

سعيّد يقيل عددا من الحكام الإداريين لولايات تونسية

قام الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء امس  الخميس، باصدار أوامر رئاسية تقضي بإنهاء تكليف ثلاثة ولاة للجمهورية وهم والي المنستير، ومدنين، بالإضافة إلى والي زغوان.

وقد كان رئيس الدولة أصدر أمرا يقضي بإنهاء تكليف والي صفاقس ولم يتم تعيين خلفا له إلى الآن.

كما اعلن الرئيس التونسي انه “لا عودة إلى الوراء” ولا حوار مع من وصفهم “بخلايا سرطانية”، في إشارة إلى رفضه الحوار مع الذين وصفوا سيطرته على السلطة التنفيذية وتجميد البرلمان بالانقلاب.

وردا على الدعوات لإجراء محادثات بشأن الأزمة، قال سعيد “لا حوار إلا مع الصادقين”، ولا يمكن الحوار مع “الخلايا السرطانية”.

وتابع”خبز وماء ولا عودة للوراء” في إشارة لشعار شهير ردده المحتجون في 2011 ضد الرئيس السابق زين العابدين بن علي حين صدعت حناجرهم بشعار “خبز وماء وبن علي لا”.

وبعد مرور حوالي 11 يوما من الخطوة المفاجئة، لم يعين سعيد رئيسا جديدا للوزراء، ولم يعلن عن أي خطوات لإنهاء حالة الطوارئ أو خطة للفترة المقبلة.

كما حذر الرئيس التونسي من المساس بقوت التونسيين، مشددا على ضرورة القطع مع ما حصل في السنوات الماضية، في إشارة إلى ما عرف بقضية القمح المسرطن .

و وصف سعيد المس بقوت التونسيين بالخيانة العظمى، مؤكدا أن “من يعمدون إلى حرق الحقول أو حرق الغابات، سيجابهون أيضا بنار القانون. كما اكد انه لا مجال للعبث بقوت التونسيين ولا بحريتهم ولا بكرامتهم.

وقد اكد الرئيس التونسي  أنه لم يجر اعتقال أحد لأنه أدلى برأي، كما لم يجر المساس بالحقوق والحريات على الإطلاق “لكن ليس هناك حوار إلا مع الصادقين”.

 

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.