النساء في فلسطين الأكثر تضرراً من سياسات الاحتلال

النساء في فلسطين الأكثر تضرراً من سياسات الاحتلال

أكدت وزيرة شؤون المرأة ورئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن (1325) آمال حمد، أن النساء في فلسطين يشكلن الشريحة الأكثر تضرراً من سياسات الاحتلال، والمتمثلة بالاعتداءات والحصار والتشريد وقرصنة الأراضي، والتصدي لسياسات التهجير بالشيخ جراح وسلوان، وخوض معركة صمود بطولية في بيتا.

وأوضحت في كلمتها في افتتاح المؤتمر الدولي “الانتهاكات الإسرائيلية ضد المرأة الفلسطينية، واقع وحلول في ضوء أجندة المرأة والسلام والأمن” في رام الله، اليوم الأربعاء، أن الوزارة قامت خلال الثلاثة شهور المنصرمة، بتوثيق شهادات حية للانتهاكات التي تعرضت لها النساء، وإجراء دراسة علمية محكمة بعنوان “احتياجات النساء، العملية والاستراتيجية” في قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي الأخير، لتشكل نتائجها مدخلاً للتدخلات الواجب تنفيذها في مرحلة الإنعاش وإعادة الأعمار.

وأشارت إلى أن وزارة شؤون المرأة عملت على إجراء استطلاع للرأي وفقاً لمنهجية علمية عالمية، بعنوان “توجهات الجمهور الفلسطيني نحو قضايا المرأة”، لتحديد القضايا المفصلية وتطلعات النساء لأولويات المرحلة القادمة، بناء على المحاور الرئيسية التي سلطت الضوء عليها أجندة السياسات الوطنية.

وحثت وزيرة المرأة آمال حمد المؤسسات الدولية والمجتمع المدني، للاستفادة من نتائج الدراستين لتصميم التدخلات في المرحلة المقبلة.

وبينت أن اللجنة الوطنية العليا لتطبيق قرار مجلس الأمن (1325)، عملت على توطين القرار الأممي، ليعالج الخصوصية الفلسطينية، وأفردت محـوراً هاماً يتعلق بالمسـائلة الدوليـة في الجيـل الـثـاني مـن الخطـة الوطنيـة 2020 – 2024، مشيرة إلى أن العمل جارٍ على تطـوير إطار معلوماتي يرصد انتهاكات الاحتلال بحق النساء الفلسطينيات، ليتم استخدامها بحملات الضغط بالمرحلة القادمة وحشد الرأي العام لصالح القضية الفلسطينية العادلة.

ونوهت إلى أن اللجنة عملت على توجيه العديد من الكتب والتقارير والرسائل للأمين العـام للأمم المتحدة، والمقـرر الخـاص للعنـف والمقـرر الخـاص بحـقـوق الإنسان، بالإضافة إلى جامعة الدول العربيـة وعـدد مـن الـدول العربية الشقيقة والصديقة، لتتحمل مسؤولياتها تجاه تنفيذ قرار مجلس الأمـن (1325)، وتـوفير الحمايـة الدوليـة للنسـاء والفتيـات والأطفـال الفلسطينيين، وحشـد الـدعم الـدولي للضغط على الاحـتلال، لإلغـاء تشـريعاته العنصـرية والتمييزيـة التي تهدف إلى تهجير الفلسطينيين مـن أراضيهم وممتلكاتهم قسـرا، خاصـة في مدينة القدس.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.