07 أكتوبر 2022

دراسة: الضحك علاج لأمراض عديدة

دراسة: الضحك علاج لأمراض عديدة

أسامة عباس – براغ

كشفت دراسة حديثة لمستشفى الطب النفسي في العاصمة التشيكية براغ عن فوائد الضحك الذي قالت إنه لا يؤدي إلى التخفيف من التوتر والضيق النفسي فحسب، بل يعزز الجهاز المناعي بالجسم بشكل كبير الأمر الذي يدعم مقدرة الجسم على إبعاد الأمراض المعدية ونشوء الأمراض السرطانية.

وحسب الدراسة التشيكية في قسم الأمراض النفسية بالمستشفى الجامعي في العاصمة براغ، فإن للضحك أنواعا عدة، فمنه مثلا الصاخب والمستمر لفترة طويلة وهذا يمرن الجهاز التنفسي والقلب ويخفف التوتر بالعضلات.

و تكفي مشاهدة ثلاثة إلى خمسة أفلام كوميدية أسبوعيا لتكون النتيجة تخفيفا للآلام بنسبة 70% والتئاما للجروح بشكل أسرع من المعتاد وحدوث نشاط بأجزاء من قشرة الدماغ المرتبطة بالجهاز الحركي، حيث تم تسجيل ذلك عبر جهاز أظهر إفراز الجسم بعد عملية الضحك مادة “أندروفيين” المسؤولة عن إحداث البهجة التي لا تقل عن تلك التي تحدث نتيجة حصول الإنسان على المكافأة أو النجاح أو تناول طعام مميز.

وجاء بالدراسة أيضا أن الضحك العالي والقصير، يعالج الشعور بالخوف والقلق والضيق، أما الضحك العميق فله تأثير على إزالة الغضب، وللضحك الإيقاعي واللطيف والجذاب فوائد منها إبعاد الملل والتوتر، فمثلا عندما تبتسم المرأة للرجل فإن ذالك يعطيه نوعا من الأمل والشعور بالأمان، والضحك بين الزوجين يؤدي لوظائف اجتماعية مفيدة إذا كان هذا الضحك صادقا غير مصطنع.

وأشارت الدراسة إلى أنه تم قياس نسبة تدفق الدم داخل الجسم على بعض المتطوعين أثناء حضورهم فيلما كوميديا صاخبا فكانت النتيجة وصول الدم بشكل طبيعي إلى كافة الأعضاء التي قامت بوظائفها بشكل كامل، وتم تسجيل زيادة معدلات الأوكسجين بالدم مع تسجيل حالة نشاط غير معهودة، في حين سجل عمل هذه الأعضاء معدلات نشاط أقل بعد مشاهدة فيلم ممل بسبب عدم وصول الدم بشكل كامل الأمر الذي أصابهم بالنعاس والضجر.

إقرأ أيضاً  استشارات الطب النفسي تصل إلى مستوى قياسي في بلجيكا

بدوره قال الطبيب يرجي تيل رئيس العيادة النفسية في العاصمة براغ إنه يستخدم هذا النوع من العلاج لمرضاه وهو النصح بالضحك، لأنه يساعد في بعض الحالات إلى إحداث نوع من التوازن بين الحالة المسببة للمشاكل الأليمة وتخفيف الأمراض النفسية المعقدة مثل تلك التي تحدث للمدمنين مثلا على الكحول وإنه يتم بالجلسات الأخيرة من العلاج النفسي زيادة برنامج المرح والضحك الأمر الذي يبعث على الأمل وشفاء المريض.

ويضيف الطبيب تيل أنه كلما كان المريض النفسي متجاوبا ومرحا وضاحكا أسرع ذلك بتقصير فترة العلاج ونجاحها، على أن يتابع الخطى نفسها بعد فترة العلاج ومنها الابتعاد عن التفكير الجدي في المشاكل الدائمة، والاستعاضة عن ذلك بالبحث عن المرح وحضور الأفلام الكوميدية بشكل دوري.

وأوضح أنه يفضل أن تكون السعادة والضحك مع مرور الوقت، تشغلان حيزا أكبر في حياة المريض بنسبة تصل إلى 70%. أما بالنسبة للإنسان العادي الذي لا يعاني من أي مشاكل صحية أو نفسية فيجب أن لا تقل نسبة المرح والضحك والسعادة عن 50% من حياته اليومية، وذلك لأن الإنسان منذ ولادته يتعلم الضحك قبل أن يتعلم الكلام، وهذا النوع من الضحك هو شكل من أشكال التواصل بين الأم وطفلها فعندما تضحك الأم يشعر الطفل بالأمان والسعادة.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.