13 يونيو 2024

مونديال قطر 2022 : الفيفا تعلن بيع مليونين و450 ألف تذكرة لحضور المباريات

مونديال قطر 2022 : الفيفا تعلن بيع مليونين و450 ألف تذكرة لحضور المباريات

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن بيع مليونين و450 ألف تذكرة لحضور مباريات كأس العالم في قطر 2022 قبل نحو ثلاثة أشهر على انطلاق منافسات النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، مؤكدا أن الجماهير السعودية ضمن الأكثر حصولا على تذاكر المونديال.

وتصدر قائمة الأكثر حصولا على تذاكر كأس العالم المشجعون من قطر والولايات المتحدة وإنجلترا والسعودية والمكسيك والإمارات وفرنسا والأرجنتين والبرازيل وألمانيا، لحضور مباريات البطولة، التي تجمع بين مشجعي المنطقة وعشاق الكرة من جميع أنحاء العالم، في ملاعب متقاربة وبنية تحتية عالمية المستوى.

وشهدت مرحلة المبيعات السابقة، التي امتدت من 5 يوليوز إلى 16 غشت، وفق أسبقية الشراء، بيع 520.532 ألف تذكرة، وكان أكثرها من أجل حضور مباريات دور المجموعات كمباراة الكاميرون والبرازيل، والبرازيل وصربيا، والبرتغال وأوروغواي، وكوستاريكا وألمانيا، وأستراليا والدنمارك، وتمك ن المشجعون المقيمون في كل من قطر والسعودية والولايات المتحدة والمكسيك والإمارات وإنجلترا والأرجنتين والبرازيل وويلز وأستراليا من تصدر قوائم الانتظار الرقمية وتأمين أكبر عدد من التذاكر.

ودعت الفيفا الفائزين بتذاكر المباريات إلى الإسراع بالتخطيط لرحلتهم لحضور منافسات البطولة، والمبادرة إلى حجز أماكن الإقامة للمشجعين القادمين من خارج قطر، والتقدم بطلبات الحصول على بطاقة “هي ا” عبر الموقع الإلكتروني والتطبيق الخاص الذي يتيح للجماهير التي تملك تذاكر صالحة لحضور المباريات، الدخول إلى ملاعب البطولة، كما يسمح للمشجعين الدوليين بالدخول إلى قطر، والاستخدام المجاني لوسائل النقل العام أيام المباريات، إلى جانب مزايا أخرى.

وأوضح أنه سيجري الإعلان عن مرحلة مبيعات اللحظة الأخيرة في أواخر شتنبر المقبل، وفق أسبقية الشراء، حيث سيحصل المشجع على التذاكر مباشرة بعد دفع قيمتها. كما تبدأ المبيعات في منافذ توزيع التذاكر بالدوحة بعد إطلاق مرحلة مبيعات اللحظة الأخيرة، التي تستمر حتى نهاية البطولة.

وأشار الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى أن موقعه الإلكتروني هو القناة الرسمية والوحيدة لشراء التذاكر، داعيا الجمهور إلى تجن ب التعامل مع قنوات ومواقع البيع غير المعتمدة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.