17 غشت 2022

عبد اللطيف كومات يثمّن مضامين خطاب جلالة الملك محمد السادس في عيد العرش

عبد اللطيف كومات يثمّن مضامين خطاب جلالة الملك محمد السادس في عيد العرش

ثمن عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين الشق بالدار البيضاء عبد اللطيف كومات مضامين الخطاب السامي، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد، معتبرا أنه جاء حاملا لأجوبة ملموسة ومتعددة الأبعاد لتحقيق التنمية.

وأوضح السيد كومات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك أثار في خطابه السامي مجموعة من القضايا ذات الأهمية، والمتعلقة على وجه الخصوص بالمجالات الاجتماعية والاقتصادية الوطنية، والتي قدم لها جلالته أجوبة براغماتية وإصلاحية لرفع تحديات التنمية، وفقا لأجندة المملكة 2035.

وركز ، في هذا الصدد، على قضية المرأة التي يوليها جلالة الملك اهتماما خاصا، باعتبارها ركيزة الأسرة المغربية، وعلى ضرورة تعزيز المساواة بين الجنسين على مستوى جميع المكونات الاجتماعية، بهدف دعم التنمية الشاملة في المغرب.

وموازاة مع ذلك، أشار عميد الكلية إلى بعد نظر جلالة الملك في مواجهة التحديات المختلفة التي فرضت على المغرب من قبل السياقات الجيوسياسية والصحية الدولية، مسجلا أن هذه الصعوبات تميزت باستجابة قوية من الدولة على المستوى الاجتماعي، ودعم النسيج الاقتصادي الوطني، وذلك بفضل مجموعة من الإجراءات المنسقة الرامية إلى التحفيز على الانتعاش.

وقال إن “خطاب العرش ترجم إصرارا قويا على الذهاب قدما نحو هيكلة المشاريع الاجتماعية”، مستدلا في ذلك بالتقدم الذي يعرفه ورش التأمين الإجباري على المرض الذي يتجاوز عدد المستفيدين منه حتى الآن ستة ملايين شخص من غير المأجورين، وهو عدد مرشح للارتفاع.

وأبرز المتحدث أن تفعيل السجل الاجتماعي الموحد الذي أراده جلالة الملك كآلية مواكبة فعالة لمشروع تعميم التأمين الإجباري على المرض، يعكس أيضا الإرادة الملكية في إدارة فعالة ورشيدة للمساعدات المقدمة من طرف الدولة.

وأكد أن الدولة، بفعل هذه المشاريع الإصلاحية التي تبعث على التفاؤل ، تقوم بدورها بشكل كامل للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، لا سيما من خلال دعم 10 مليارات درهم المخصصة للنهوض بالعالم القروي، ورفع ميزانية صندوق المقاصة إلى 32 مليار درهم.
و م ع

إقرأ أيضاً  وكالة بيت مال القدس الشريف .. أكبر دليل على اهتمام ودعم المغرب للقضية الفلسطينية

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.