28 نونبر 2022

عبد العالي الفيلالي : خطاب عيد العرش تضمن محاور اقتصادية واجتماعية وأسرية هامة

عبد العالي الفيلالي : خطاب عيد العرش تضمن محاور اقتصادية واجتماعية وأسرية هامة

قال عبد العالي الفيلالي، أستاذ العلوم السياسية بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية، إن الخطاب السامي، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، السبت، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ23 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، تضمن محاور اقتصادية واجتماعية وأسرية هامة.

وأبرز الأستاذ الفيلالي، وهو منسق مسلك القانون بنفس الكلية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي “تضمن محاور كثيرة ومهمة تجلى أهمها في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والأسرية”، معتبرا أن “هذا الدمج الذي تميز به الخطاب الملكي هو مقصود يروم خدمة المغرب والرقي بمجالاته الحيوية”.

وأوضح أن “الخطاب الملكي جاء في مضامينه ومحاوره متناغما ومنسجما مع الرؤية الملكية لاستكمال صرح المشاريع والأهداف التنموية لبناء مغرب الغد، مغرب الكفاءات والسياسات التنموية بكفاءة وفعالية”.

وأكد على أهمية إصلاح مدونة الأسرة، التي يعتريها الكثير من النقائص والاشكالات العويصة التي تعج بها المحاكم وتؤثر على المنظومة الأسرية، مضيفا أن جلالة الملك تناول، من خلالها، “مجموعة من المفاهيم أو إعادة ضبط المفاهيم، لأن مدونة الأسرة ليست موجهة للمرأة المغربية وحدها، بل تهم حتى الرجل دون محاباة واللامساواة في المس بحقوقه”.

وشدد على أن “مغرب اليوم لا يمكن أن يبنى إلا في خضم المشاركة الحقيقية والفعلية لكل فعاليات المجتمع في سبيل الرقي والازدهار والنماء الذي ينشده ويتطلع إليه بإرادة وعزيمة”.

وذكر بتركيز جلالة الملك على الجانب الاجتماعي، من خلال استكمال صرح الحماية الاجتماعية التي يحتاجها المواطن لتشمل جميع الفئات، عبر الإسراع في إخراج السجل الاجتماعي الموحد، باعتباره الآلية الأساسية التي ستمكن من ضبط منح الدعم وضمانا لنجاعته وفعاليته.

وأوضح الأستاذ الفيلالي أنه “مشروع اجتماعي بامتياز يروم تحقيق مرتكزات وأسس السيادة الصحية التي تهدف ضمان الأمن والاطمئنان والسلامة للمواطنين والمواطنات”.

إقرأ أيضاً  غوتيريش يعرب عن امتنانه للملك محمد السادس على التزامه بالدفاع عن الحوار بين الأديان والثقافات

كما أشاد بمضامين الخطاب الملكي التي تحدثت عن الجانب الاقتصادي والمجهودات الجبارة التي قام بها المغرب جراء جائحة كورونا، حيث عمل على تنزيل حزمة من الإجراءات والخطط لمواجهة تداعياتها، وهو “ما أبان عن حنكة ملكية متبصرة تروم حماية المواطن وتقديم يد المساعدة والعون، عبر منحه دعما ماليا وتلبية حاجاته الضرورية دون انقطاع”.

وذكر أيضا بتطرق الخطاب الملكي لإجراءات تجنب نكسات اقتصادية عبر المنافسة غير المشروعة، وكذا دعوة الخطاب الملكي للاستفادة من الفرص المواتية لتقوية الاستثمارات وتحفيز الصادرات والنهوض بالمبادلات التجارية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.