08 غشت 2022

مساهمة معتبرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في العمل بقطاع الصناعة الغذائية

مساهمة معتبرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في العمل بقطاع الصناعة الغذائية

تعد الصناعة الغذائية من القطاعات التي تساهم بقسط وفير في إنعاش الصادرات المغربية، وهو أيضا واحد من القطاعات التي استفادت من برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تركز في مرحلتها الثالثة على تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب من خلال مشروع دعم تنمية ريادة الأعمال.

ويعد محمد سكار واحدا من الشباب حاملي المشاريع، الذي استطاع أن يحقق حلمه بفضل الدعم الذي قدمته له المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل تطوير وحدته الإنتاجية لمعالجة وتثمين المنتوجات الفلاحية. ومكنت زيارة لفريق من قناة (إم 24) الإخبارية التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى مجموعة من المقاولات الناشئة بمراكش، ومن ضمنها وحدة الصناعة الغذائية هذه، من معاينة المجهودات التي تبذلها المبادرة من أجل خلق مقاولات في مجالات الصناعة، والتجارة، والخدمات، وتجهيزها، وهو ما من شأنه المساهمة في تعزيز وتنويع النسيج الاقتصادي بجهة مراكش – آسفي.

وعبر السيد سكار، وهو صاحب مشروع لمعالجة وتطوير المنتوجات الفلاحية بالمنطقة الصناعية – المسار- بمراكش عن سعادته بالاستفادة من تمويلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بعد اقتناعها بدراسة جدوى المشروع التي تم تقديمها للجنة المختصة. وأكد في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المساعدة المقدمة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية “مكنتنا من اقتناء بعض الآليات المتطورة التي تستعمل في عملية التلفيف والتغليف، ومنها آلة لتعقيم المواد الفلاحية المصبرة من زيتون، وطماطم، وفلفل وغيرها من المنتوجات، مما ساهم من تضاعف القيمة الإنتاجية بثماني مرات”.

وأشار إلى أنه بفضل هذه الآلات، “أصبح بمقدورنا اليوم توفير منتوجات فلاحية تتوفر فيها كل معايير الجودة والسلامة الغذائية، وتسمح لنا بالتصدير إلى السوق الأوروبية”. من جهة أخرى، كشف السيد سكار، أن “المشكل الذي يعترضنا اليوم هو مشكل العقار الذي نطمح إلى إيجاد حل له في إطار التسهيلات الممنوحة للمقاولين الشباب، حتى يتمكنوا من الرفع من إنتاج مقاولاتهم”. والجدير بالذكر، أن مقاولة معالجة وتطوير المنتوجات الفلاحية التي يسعى صاحبها إلى توسيعها والرفع من قدرتها الإنتاجية، كانت قد شرعت في مزاولة نشاطها سنة 2019 ، وهي تشغل حاليا 8 أفراد.

إقرأ أيضاً  تدشين المركز الجديد لتصفية الدم بالمستشفى المحلي بأولاد تايمة

وتعمل هذه الوحدة في مجال مصبرات الزيتون، والفلفل، الطماطم وغيرها من المنتوجات الفلاحية. كما تتطلع إلى تعزيز صادراتها إلى الأسواق الخارجية بغية المساهمة في الرفع من الصادرات المغربية، فضلا عن تحسين تنافسيتها في الأسواق العالمية. ويتمثل تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذه المشاريع في المواكبة وتسهيل انطلاق المقاولات الناشئة عن طريق تجهيزها وتزويدها بمعدات عصرية، والتي من شأنها أن تساهم في مضاعفة إنتاج المقاولة وتشجيعها على مواصلة جهودها في تقوية النسيج الاقتصادي بالمملكة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.