08 غشت 2022

استعراض التجربة المغربية في مجال المشاركة السياسية للنساء بعمان

استعراض التجربة المغربية في مجال المشاركة السياسية للنساء بعمان

تم اليوم الجمعة خلال مؤتمر إقليمي بالعاصمة الأردنية عمان ، استعراض التجربة المغربية في مجال تعزيز المشاركة السياسية للنساء.

واستعرضت النائبة البرلمانية السابقة وعضو مجلس مدينة الرباط ، ابتسام العزاوي ، خلال هذا المؤتمر المنظم على مدى يومين حول موضوع ” المرأة في الأحزاب السياسية في المنطقة العربية”، المكتسبات التي تحققت في مجال المشاركة السياسية للنساء، سواء تلك التي كرسها دستور 2011 بإنشاء هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز ، أو من خلال قانوني الأحزاب والانتخابات ، مؤكدة على ضرورة تحصين وتحسين هذه المكتسبات التي تعد نتاج تراكم نضالات متعددة.

وقالت إن العشريتين الأخيرتين من تاريخ المغرب عرفت تقدما نوعيا بخصوص وضعية المرأة بفضل الإرادة الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، حيث خطا المغرب خطوات مهمة على درب تحقيق التمكين السياسي للنساء.

وأكدت السيدة العزاوي أن المؤسسات الحزبية النسائية ككل، مدعوة لتجاوز عدد من الأعطاب ، ويتعين على النساء أن يتواجدن في كل الهيئات الحزبية وأن تنعكس نسبة تمثيليتهن على نسبة تأثيرهن في صياغة وبلورة الموقف والتوجه السياسي وفي الفعل والقرار الحزبي لا فقط في تنزيله.

كما دعت إلى ضرورة تشجيع النساء على الولوج للأحزاب والارتقاء إلى مستوى تحمل المسؤوليات سواء داخليا على المستوى الحزبي أو تمثيليا ومؤسساتيا ، مبرزة أن التحديات الراهنة والمستقبلية تستدعي تطوير طريقة اشتغال الأحزاب وإبداعا سياسيا ينهل من خيال سياسي لفتح آفاق جديدة قادرة على احتضان الطموحات.

وشددت عضو مجلس مدينة الرباط ، على أن طموح النساء المغربيات عموما وكفاعلات سياسيات هو تحقيق المناصفة الحقيقية في الفضاء السياسي والحزبي على أساس ” تكافؤ الفرص والاستحقاق ” ، معتبرة أنه لا تنمية ولا تطور لأي مجتمع بدون تمكين حقيقي وفعلي للنساء على كافة المستويات.

إقرأ أيضاً  أديس أبابا.. إبراز التجربة المغربية في مجال الاستثمار بإثيوبيا وإفريقيا

من جهة أخرى ، أبرزت أن ما يسن من تشريعات وما تنتجه مؤسسات الدولة من امكانات يعد مدخلا أساسيا لتهيئة البيئة الداعمة المستدامة لتحقيق التمكين السياسي للنساء سواء تعلق الأمر بالفضاء الحزبي أو بالتمثيلية في مؤسسات الدولة من هيئات تقريرية استشارية دستورية وعلى رأسها البرلمان.

وقالت إن السعي نحو تحقيق مجتمع المناصفة والمساواة سواء تعلق الأمر بالمجال السياسي أو بغيره من المجالات هو مسار نضال متجدد ومؤطر بأسئلة الحاضر والمستقبل وبرهانات المجتمع وبعدد من المستجدات.

وأكدت السيدة العزاوي على ضرورة وجود تشريعات جريئة تضع الإطار القانوني الصارم والإطار المؤسساتي الضامن لتحقيق تكافئ الفرص وضمان احترام تنزيلها .

ويناقش المؤتمر ، الذي تعقده اللجنة الوزارية لتمكين المرأة بالأردن بشراكة وتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، مواضيع تهم دور التشريعات في تهيئة البيئة الداعمة لمشاركة المرأة في الحياة الحزبية ، والتجارب الدولية وقصص النجاح في تجاوز التحديات التي تواجه المرأة في العمل الحزبي والسياسي ، والعنف ضد المرأة في السياسة ، ودور الاعلام والمجتمع المدني في تعزيز انخراط المرأة في العمل الحزبي .

ويشارك في المؤتمر الإقليمي وزراء ونواب ومنتخبون محليون وممثلو أحزاب بالأردن ، إلى جانب عدد من مراكز الدراسات والأبحاث المعنية بشؤون المرأة ، وعضوات من ائتلاف البرلمانيات من الدول العربية لمناهضة العنف ضد المرأة ، وخبراء وسياسيون وسياسيات من المغرب وتونس والعراق والسودان وليبيا وفلسطين ومصر والبحرين ولبنان والنرويج والمملكة المتحدة بالإضافة إلى الأردن.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.