17 غشت 2022

مهرجان أطفال السلام الدولي 2022 : مسرح محمد الخامس بالرباط يحتضن الدورة 14

مهرجان أطفال السلام الدولي 2022 : مسرح محمد الخامس بالرباط يحتضن الدورة 14

احتضن مسرح محمد الخامس بالرباط، مساء أمس الثلاثاء، حفل افتتاح الدورة الـ 14 للمهرجان الدولي “أطفال السلام”، الذي تنظمه جمعية أبي رقراق من 25 إلى غاية 31 من يوليوز الجاري، تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم.

وشهد افتتاح المهرجان، الذي ينظم في إطار برامج الاحتفاء بالرباط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي 2022، على الخصوص، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، إلى جانب مجموعة من السفراء والشخصيات الدبلوماسية للدول المشاركة، وممثلي بعض المنظمات الدولية.

وأكدت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة في كلمة بالمناسبة أهمية هذه التظاهرة الدولية، على اعتبار أن الأطفال هم بمثابة سفراء السلام في بلدانهم، مضيفة أن هذا المهرجان دليل على أن المجتمع المغربي يؤمن بدور الأطفال في إشاعة السلم والسلام والتعايش بين الشعوب والحضارات على اختلاف ثقافاتها.

وأشارت المسؤولة الحكومية إلى أن هذه الدورة من المهرجان تصادف ذكرى عيد العرش المجيد، معتبرة المهرجان بمثابة مناسبة للتذكير بالعناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس لحماية الأطفال وحقوقهم، وبناء مجتمع العدالة والسلام، واحترام التنوع الثقافي والديني.

من جانبه، أكد وزير الشباب والثقافة والتواصل، السيد محمد المهدي بنسعيد في كلمة تليت بالنيابة عنه، أهمية المهرجان الدولي “أطفال السلام”، مشددا على ضرورة تربية الأطفال على قيم التعايش والسلم والسلام.

وأشاد السيد بنسعيد بالطابع الدولي للمهرجان باعتباره تظاهرة سنوية تساعد على التعارف والتفاعل بين أطفال من مختلف الثقافات، وهو ما له فضل كبير على تنشئة الأطفال على قيم التعدد والتنوع وإشاعة قيم المحبة بين شعوب الأرض، وعلى نبذ الكراهية بينهم.

وأبرز الوزير أيضا أن المهرجان الدولي “أطفال السلام” يعكس العمق الحضاري للمملكة المغربية، باعتبارها ملتقى الثقافات والحضارات العالمية.

إقرأ أيضاً  الرباط : تنظيم ندوة حول تعميم التغطية الصحية وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي

من جهته، أكد مدير المهرجان الدولي “أطفال السلام”، عبد الرحمان الرويجل، أن المهرجان يحمل على عاتقه رفع لواء نداء السلام ونشر ثقافة السلم والتعايش والتسامح وتعزيزها في العالم، عن طريق لوحات يصنع جمالها أطفال وفتيان من كل بقاع العالم، ومن مختلف الثقافات الإنسانية.

وأضاف الرويجل أن المهرجان الدولي “أطفال السلام” صار تظاهرة متميزة على المستوى الإفريقي والعالم العربي، مبرزا أن احتضان المغرب لهذه التظاهرة الثقافية العالمية يندرج أيضا في إطار الاحتفاء بالرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي وعاصمة للثقافة الإفريقية سنة 2022.

واستمتع الحضور خلال هذا الحفل الافتتاحي للمهرجان الدولي “أطفال السلام” بمجموعة من العروض والاستعراضات الموسيقية والفنية، قام من خلالها أطفال مختلف الوفود المشاركة بالتعريف بثقافة بلدانهم، كما عبروا من خلال الموسيقى والفن عن تطلعاتهم في إشاعة ثقافة السلم والسلام في كل بقاع العالم.

كما كان للجهور الحاضر موعد مع عروض موسيقية ولوحات فلكلورية رائعة، قدمتها مجموعة من الفرق المغربية المشاركة، من مختلف مناطق المغرب، عكست مدى الغنى والتنوع الثقافي اللذان تزخر بهما المملكة المغربية.

وتشارك في هذه الدورة من المهرجان الدولي “أطفال السلام” وفود من 38 دولة، وحوالي 450 طفلا من مختلف القارات، ذوي ثقافات وأديان مختلفة، كما تشارك مجموعات فلكلورية مغربية تمثل عدد من المدن والمناطق المغربية وتصنع هذا الحدث الفني الدولي في عدد من الفضاءات الثقافية في مدن الرباط وسلا والدار البيضاء وتمارة.

وتتضمن الدورة الـ 14 للمهرجان الدولي “أطفال السلام” برنامجا غنيا يشمل تنظيم زيارات ثقافية وسياحية استكشافية لأهم المعالم التاريخية لمدينتي الرباط وسلا، إضافة إلى عروض موسيقية وحفلات وأمسيات تحييها مختلف الوفود المشاركة.

يشار إلى أنه تم أول أمس الإثنين في إطار هذا المهرجان إلقاء “نداء السلام” من مقر مجلس النواب بثلاث لغات: العربية والأمازيغية والإنجليزية، دعا فيه أطفال العالم إلى إشاعة روح التسامح والتعايش في مختلف مناطق العالم، حتى ينعم كل أطفال العالم بالسلام ويعم كل بقاع الأرض.

إقرأ أيضاً  أكادير تحتضن مراسيم بدء تشغيل التيليفيريك

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.